• الخميس 10 شعبان 1439هـ - 26 أبريل 2018م

يؤهل الخريجين للالتحاق بسوق العمل

«سند» يوظف 48 خريجاً في «كليات التقنية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 ديسمبر 2017

عمر الأحمد (أبوظبي)

أعلنت كليات التقنية العليا عن تعيين دفعة جديدة من الملتحقين في مبادرة «سند» للإعداد الوظيفي، والذي يمكن المنتسبين من الحصول على شهادة خبرة عملية تدعم جاهزيتهم للالتحاق بسوق العمل.

وتركز مبادرة «سند» على استقطاب الخريجين الجدد الباحثين عن فرص عمل ومنحهم فرصة للتوظيف في الكليات في وظائف إدارية مختلفة لمدة تتراوح ما بين 3 إلى 6 شهور، يكتسبون خلالها مهارات وظيفية وتطويرا مهنيا بما يؤهلهم لدخول سوق العمل محملين بالخبرة المهنية، حيث تساهم مبادرة «سند» في دعم سياسة التوطين في الدولة.

وشملت الدفعة الثانية من البرنامج توظيف (48) من الخريجين الجدد ليضافوا إلى الدفعة الأولى التي أعلن عنها مؤخرا والذين بلغ عددهم (39) من الخريجين، ليصل مجموع من تم توظيفهم من خلال «سند» إلى (87) موظفا من الخريجين الجدد، وتأتي مبادرة «سند» لدعم تحقيق أحد مؤشرات الأداء في استراتيجية «الجيل الثاني» لكليات التقنية العليا، والذي يهدف لرفع نسبة التوطين في الوظائف الإدارية في الكليات.

والتقى الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا بالدفعة الجديدة من «سند» خلال اللقاءات التعريفية وورش العمل التي يتم من خلالها إعدادهم لبيئة العمل في الكليات، موضحا أن «سند» مبادرة أطلقتها اللجنة العليا للتوظيف والتوطين في الكليات، والتي تدعم تحقيق الأهداف والرؤى الوطنية من خلال استقطاب الكفاءات للعمل في الكليات وتمكينهم من مهارات سوق العمل بما يدعم سياسة التوطين بالدولة، بالإضافة إلى دعم الخريجين الجدد وتوفير فرص التطوير والتعلم المستمر لهم لتمكينهم من الحصول على أفضل الفرص الوظيفية بما يؤهلهم لخدمة المجتمع.

وأضاف الدكتور الشامسي أن برنامج «سند» يتم تنفيذه من خلال آلية عمل تمكّن الملتحقين به من فهم بيئة العمل الواقعية ومعايشتها بكافة جوانبها، بدءا من التقدم للوظيفية مرورا بتقديم السيرة الذاتية ومن ثم عمل المقابلة الشخصية مع المرشحين والتي تم تنفيذها في برنامج «سند» من خلال قيام كل متقدم للالتحاق بالبرنامج بتصوير فيديو لنفسه يتحدث فيه حول شخصيته ومهاراته وطموحاته، وعقب التأكد من كفاءة وجدية المرشحين، يتم توقيع العقود معهم، على أن يكون الملتحق عقب توقيعه للعقد والذي تكون مدته من 3 إلى 6 شهور، موظفا رسميا يقوم بواجباته الوظيفية في وظيفة محددة ويلتزم التزاماً كاملاً بمتطلبات بيئة العمل بالكليات وذلك مقابل مكافأة مالية، على أن يحصل عقب انتهاء عقده على شهادة خبرة عملية تفتح أمامه فرص التوظيف في سوق العمل مع منحه أولوية للتعيين في الكليات.

وذكر الدكتور الشامسي، أن عدد الملتحقين في برنامج «سند» وصل حاليا إلى 87 من الخريجين الجدد ممن وقعوا عقود عملهم وباشروا مهامهم الوظيفية في الكليات، مشيرا إلى أن الالتحاق ببرنامج «سند» ليس مجرد تجربة أو تدريب مهني بل هو إعداد وظيفي وفرص عمل حقيقية للخريجين الجدد.

وأوضح عبدالعزيز الرئيسي الرئيس التنفيذي للموارد البشرية بكليات التقنية العليا، أن عمليات استقطاب الشباب المواطن خاصة من الخريجين الجدد مستمرة من خلال «سند» وأن لديهم نحو 100 وظيفية إدارية تم فتح باب الالتحاق بها لمنتسبي برنامج «سند»، مشيرا إلى آليات اختيار المتقدمين، حيث تقدم للالتحاق بالبرنامج منذ انطلاقة أكثر من 100 من الخريجين، وتم إلى الآن تعيين 87 على دفعتين، وجار استقطاب المزيد من المتقدمين، مشيرا إلى أن كل ملتحق خضع لذات الآلية المعتمدة للتوظيف في الكليات بصورة رسمية، حيث تم تعريفهم بالكليات وبآليات العمل والتوظيف وكافة اللوائح والقوانين المعمول بها، ومن ثم تعريفهم بمهام عملهم الوظيفية وفق الإدارة التي يتبع لها، ليباشروا عملهم بكل مسؤولية والتزام من البداية بما يمكنهم من الحصول على شهادة خبرة، وأشار الرئيسي، إلى أن جانب غياب الخبرة لدى الكثير من الخريجين يمثل عائقاً أمامهم في التوظيف، وبرنامج «سند» يمنح هذه الفرصة التأهيلية وبالتالي يساهم في رفع نسبة التوطين بالدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا