• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

أبدى غضبه لانتقال «لوكاس» إلى توتنهام

نيمار يهاجم إدارة سان جيرمان و«إيمري»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 فبراير 2018

أنور إبراهيم (القاهرة)

هاجم النجم البرازيلي نيمار داسيلفا إدارة باريس سان جرمان والإسباني أوناي إيمري المدير الفني للفريق لموافقتهما على رحيل مواطنه وصديقه لوكاس مورا إلى صفوف توتنهام الإنجليزي، ولم يخف نجم السامبا تأثره الشديد ومشاعره السلبية تجاه ذلك، معرباً عن اعتقاده بأن النادي كان يمكنه الاستفادة منه بصورة أفضل. وأعلن نيمار موقفه هذا بصراحة وبكل وضوح أمام الصحفيين في أعقاب فوز فريقه في نصف نهائي كأس الرابطة على فريق رين 3 - 2، وقال: «إنه ضد رحيل لوكاس»، مبدياً أسفه على هذا القرار الذي يراه غير صائب.

وأضاف: «لوكاس كان يستحق أن يحصل على فرصة اللعب لفترات أطول هذا الموسم»، وأوضح «أنا حزين لأن زميلاً بمثل هذه الموهبة لم يكن يحصل على وقت كافٍ للعب هنا، وأرى أن ذلك نوعاً من الظلم». وتابع: «لوكان الأمر بيدي لأبقيت على لوكاس مع الفريق، ولكن وعلى أي حال فإنني أتمنى له الأفضل، وأن يجد الفرصة والحظ الأوفر مع فريقه الجديد، وأن يسجل الكثير من الأهداف، يبرز بها موهبته الكبيرة، ويعزز فرصته للعودة إلى صفوف المنتخب البرازيلي».

وأضاف: «لوكاس ليس مجرد صديق وإنما هو لاعب يمتلك الكثير من الموهبة والمهارة، ومن الممكن أن يفيدنا كثيراً في (السيليساو)، ولكنني على أي حال لست المسؤول الأول عن الفريق ولست المسؤول الأول أيضاً عن النادي، ولهذا فإن الاختيار ليس لي، ولو كان بيدي لاستمر لوكاس معنا».

يذكر أن لوكاس مورا (25 عاماً) انتقل إلى توتنهام بموجب عقد مدته 3.5 سنوات وقيمته 25 مليون جنيه استرليني، وكان قد لعب لسان جرمان منذ يناير 2013 قادماً من ساوباولو البرازيلي. وفي سياق آخر، رد نيمار على الذين انتقدوه واتهموه بأنه لاعب مستفز للاعبي الفرق المنافسة، بقوله: «عندما تتعرض للضرب والإيذاء فمن الطبيعي أن تستفز، ولكني لا أجيد الضرب بالمثل أو استخدام العنف وإنما أعرف جيداً كيف أستفز المنافسين بالكرة التي ألعبها وبمهاراتي، أنا لم آت إلى هنا لكي أوجه ضربات لأحد فهذا شيء لا أعرفه».

وتابع: «أعلم أن كثيرين قد يقولون إنه لاعب جيد ولكنه مستفز جداً، وأقول لهؤلاء: هذا أمر طبيعي بالنظر إلى ما يفعله الآخرون معي في الملعب فأضطر إلى مبادلتهم استفزازاً باستفزاز ولكن على طريقتي بلعب الكرة وتسجيل الأهداف وتحقيق الفوز».

ومن جهة أخرى، طالب نيمار الحكام بضرورة حماية اللاعبين الذين يتعرضون للعنف على أرض الملعب، مشيراً إلى أن سوء التحكيم في بعض المباريات يؤدي إلى حدوث توتر شديد بين اللاعبين داخل الملعب مثلما حدث في مباراة رين الأخيرة في قبل نهائي كأس الرابطة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا