• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

رونالدو في أبوظبي..

بحثاً عن «اللقب 25» و«المجد 166»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 ديسمبر 2017

دبي (الاتحاد)

يحل كريستيانو رونالدو نجماً في أبوظبي رفقة الريال، بحثاً عن المزيد من الأمجاد على المستويين الفردي والجماعي، فهو مع فريقه يبحثان عن التتويج بخامس ألقاب 2017، بعد الفوز بـ«الليجا» ودوري الأبطال، وسوبر إسبانيا، وسوبر أوروبا، كما أن الريال ومعه «الدون» يطاردان اللقب الثالث لمونديال الأندية لمعادلة رقم «البارسا»، فضلاً عن تحقيق إنجاز تاريخي آخر، وهو الاحتفاظ باللقب للمرة الأولى في تاريخ البطولة.

وعلى مستوى الألقاب الجماعية التي تخص رونالدو، فإنه قد يتوج في أبوظبي بلقبه الـ25، فقد فاز بـ24 بطولة مع أندية سبورتنج واليونايتد والريال ومنتخب البرتغال، أما فيما يخص الأمجاد الشخصية فهي كثيرة في انتظار رونالدو الفائز من قبل بـ164 جائزة ولقباً فردياً، أهمها 5 كرات ذهبية، وهداف «البريميرليج» و«الليجا» ودوري الأبطال وغيرها من الألقاب الفردية، وفي حال حصل على لقب هداف مونديال أبوظبي سوف يحقق اللقب الفردي الـ165، كما يمكنه التتويج بلقب أفضل لاعب في البطولة ليرفع حصيلته إلى 166 لقباً وإنجازاً شخصياً.

وفي عالم كرة القدم هناك بطولات جماعية، وألقاب شخصية، وأرقام قياسية، وهذه الأخيرة يفتش عنها «الدون» في أبوظبي، وقد تبتسم له الأرقام القياسية في حال سجل هدفاً في البطولة، ليرفع رصيده إلى 6 لينتزع صدارة الهداف التاريخي للبطولة ويفض الاشتباك مع ميسي وسواريز وغيرهما، كما أن لقب مونديال أبوظبي سوف يمنح الدون مجداً آخر، يمتزج فيه الجماعي مع الفردي مع القياسي، وهو أنه سوف يصبح الأكثر فوزاً بمونديال الأندية بـ4 بطولات، فقد حققها 3 مرات أعوام 2008 مع اليونايتد، و2014 و2016 مع الريال، ولن يشاركه هذا المجد سوى رفيق الدرب توني كروس.

هذه الألقاب الجماعية وتلك الأمجاد الشخصية سوف يضاف إليها مساحات جديدة من الشعبية في مكان آخر من العالم، بعيداً عن الملاعب الأوروبية، حيث تتيح أبوظبي للآلاف رؤية «الدون» ورفاقه عن قرب، ومن بين الآلاف ممن تتاح لهم هذه الفرصة شاب شغفه كرة القدم أو طفل ارتبط بالساحرة من أجل رونالدو.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا