• الأحد 29 جمادى الأولى 1438هـ - 26 فبراير 2017م

الأهالي في الكاميرون أسرى الخوف من «بوكوحرام»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 أغسطس 2015

ياوندي (أ ف ب)

ياوندي (أ ف ب)

يغزو الخوف من حركة بوكو حرام النيجيرية النفوس في الكاميرون، إذ تبدو الشوارع خالية مع انتشار حواجز التفتيش والإخباريات، ولا سيما في أقصى شمال البلاد القريب من نيجيريا، بعد سلسلة هجمات انتحارية أوقعت أكثر من 40 قتيلا في يوليو.

وعلى مدى عامين كان مقاتلو حركة «بوكوحرام» يهاجمون بشكل رئيس القرى الواقعة على بعد كيلومترات من الحدود النيجيرية، لكنهم باتوا لا يترددون في الدخول إلى عمق الأراضي الكاميرونية واستهداف المدن الكبرى، وهم يندسون بين المدنيين لإيقاع أكبر عدد من الضحايا.

وفي «مروة»، كبرى مدن أقصى شمال الكاميرون التي كانت في منأى عن العنف حتى فترة قريبة، أثار الهجومان الانتحاريان في السوق المركزية يومي 22 و25 يوليو الصدمة لدى السكان. وأفاد «ألبير» المقيم في «مروة»، قائلاً: «نعيش في حالة خوف وقلق ولا نعرف ماذا نفعل».

وأضاف رب العائلة: «إنه يواجه معضلة ما إذا كان ينبغي إرسال الأطفال إلى المدرسة عند افتتاح العام الدراسي، فبوكوحرام ترفض التعليم الغربي، ويمكنها استهداف المدارس».

وفضل عمرو إرسال عائلته إلى مكان آمن في «دوالا» العاصمة الاقتصادية جنوب غرب البلاد، مؤكداً: «الكل خائف، وعندما نرى شخصاً لا نعرفه في الحي نتصل بالشرطة للتحقق من هويته»، حسب الرجل الأربعيني العامل في شركة لوجستية. ... المزيد

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا