• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الناجون نقلوا الى باليرمو والمتوسط «يبتلع» 200

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 أغسطس 2015

باليرمو، إيطاليا (أ ف ب)

وصل أكثر من 360 مهاجرا نجوا من غرق مركبهم أمس قبالة سواحل ليبيا بعيد ظهر أمس إلى باليرمو شمال غرب صقلية على متن سفينة تابعة للبحرية الإيرلندية، فيما عمليات الإغاثة مستمرة بحثا عن أكثر من 200 مفقود غالبا لقوا حتفهم. ووصل مع الناجين أيضا 25 جثة وأقامت السلطات خياما لإيوائهم.

وتتواصل عمليات البحث عن ناجين أو حتى جثث مهاجري حادثة الغرق قبالة الشواطئ الليبية، وحيث لا يزال هناك أكثر من 200 مفقود.

وفي مواجهة المأساة، دعت المفوضية الأوروبية القادة الأوروبيين الى التحرك بسرعة لأن «الكلام وحده» لا يعني شيئا. وحذرت المفوضية في بيان «ما نحن بحاجة اليه اليوم هو الشجاعة المشتركة للانتقال من التصريحات إلى العمل الحقيقي، غير ذلك فإن الكلام يدور فقط في الفراغ».

وبموازاة ذلك، شهد أمس عمليات إغاثة أخرى، إذ كتبت قوات خفر السواحل الايطالية على موقع تويتر انها نجحت في انقاذ 381 مهاجرا على بعد 30 ميلا من السواحل الليبية. وتحدثت البحرية الإيطالية عن انقاذ 101 آخرين ومنظمة «أطباء بلا حدود» عن 86 مهاجرا، بينهم 11 امرأة وطفل.

وكانت سفينة البحرية الايرلندية «نيام» أول الواصلين إلى مكان حادثة الغرق المأساوية أمس الأول عند حوالى الساعة 11,50 تغ وانزلت زورقين مطاطيين للاقتراب من الزورق المنكوب إلا أنهما سرعان ما انقلبا غالبا بسبب حركة المهاجرين.

ونجحت السفينة «نيام» في انقاذ غالبية الناجين، فيما سحبت 25 جثة. وليلا بدا أن ستة من الناجين بحاجة الى علاج طارئ، وتم نقلهم بالطوافات الى جزيرة لمبيدوزا الإيطالية، القريبة من السواحل الافريقية.

وصباح أمس الأول أطلق مهاجرون نداء استغاثة لانقاذ زورق الصيد الذي يقلهم وعلى متنه ما بين 600 و700 شخص بعد دخول المياه الى غرفة المحركات على بعد 15 ميلا قبالة مدينة زوارة الليبية.

ونقل طاقم سفية «ديغنيتي» التابعة لمنظمة اطباء بلا حدود «مشاهد مروعة» من المكان.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا