• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  02:58    عبدالله بن زايد يطلق مسح رفاهية وتنمية الشباب        03:00     المرصد السوري : سد الفرات توقف عن العمل         03:06     تزايد فرص أحمد خليل في قيادة هجوم الإمارات أمام استراليا         03:09     مقاتلون سوريون تدعمهم أمريكا يحققون مكاسب على حساب تنظيم داعش الإرهابي         03:12     قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل عشرة مواطنين من الضفة    

غدا في وجهات نظر..الثورة السورية وغياب القيادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 أغسطس 2015

الاتحاد

الثورة السورية وغياب القيادة

نقرأ في هذا المقال للدكتور رياض نعسان آغا: قد يرى البعض أن غياب الزعامات الوطنية وغياب القائد العام «الذي قد يجيء مستبداً» هو لصالح الثورة التي وجدت في القيادة الجماعية تعويضاً عن هذا الغياب في تشكيلات المجلس الوطني ثم مجلس الائتلاف، ثم في المجالس العسكرية، ولكن التجربة جاءت بنتائج سيئة، بل كارثية، مما دعا الناس إلى الاعتراف بأن الثورة السورية يتيمة، ولاسيما بعد أن تم تدويل القضية السورية، وبعد أن حدث الخذلان الدولي بذريعة محاربة الإرهاب. وقد تضاءل حضور الثورة بعد إضعاف قياداتها المناطقية وبعثرتها، لإبراز تنظيمات دينية بعضها متطرف وبعضها إرهابي وقد تم تهميش المعتدلين، والمفارقة أن بعض هذه التنظيمات وبخاصة المتطرفة سارعت لإظهار قيادات وزعامات تأمر وتنهى وأتيح لكثير أن يكونوا «أمراء حروب».

دعوة إيران للحوار!

يرى الكاتب محمد الباهلي أن الحوار الإقليمي لحل أزمات المنطقة سلمياً، والذي طالب به «ظريف»، لن يقف حائلاً دون تنفيذ إيران سياستها التوسعية وخططها لتطوير وتقوية الفوارق العسكرية بينها وبين العرب. فهذا أحد ثوابت الثورة الخمينية منذ قيامها وحتى الآن.

نحن العرب لا ينبغي أن نقف متفرجين ومكتوفي الأيدي أمام مثل هذه المخططات التي تستهدف الأمة، بل يتعين علينا انتهاج سياسات جديدة لتعزيز قوتنا وتطوير قدراتنا العسكرية وتضييق الفجوة بيننا وبين الطرف الآخر.

إرهاب إسرائيلي مخطط
... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا