• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

خاض مباراتين صباح ومساء أمس الأول

الوصل يخسر تجربتي «الجيش» و«الفتح» في ملقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 أغسطس 2015

دبي (الاتحاد)

دشن الفريق الأول لنادي الوصل تجاربه الإعدادية في المرحلة الثانية من برنامج معسكره التحضيري في مدينة ملقة الإسبانية بخوض مباراتين صباح ومساء أمس الأول أمام فريقي الجيش الملكي المغربي ومواطنه الفتح الرباطي، حيث خسر نتيجة المباراتين 1-2، وذلك في إطار تحضيراته للموسم الجديد والذي يستهله بمواجهة ضيفه الشعب ضمن المجموعة الأولى في كأس الخليج العربي، فيما ستكون مباراته الأولى في دوري الخليج العربي أمام مضيفه الجزيرة ضمن الجولة الأولى.

وخاض «الفهود» التجربة الصباحية أمام الجيش الملكي بتشكيلة ضمت أغلب العناصر الشابة في الفريق، حيث دفع كالديرون بجمال سالم في حراسة المرمى، عبدالله جاسم، هزاع سالم، مبارك المنصوري، احمد عيسى، أحمد الشامسي، أحمد ناصر، عبدالله مال الله، محمد محبوب، محمد خلفان، وخالد بشير، ولم يمهل الوصل منافسه المغربي كثيراً لينجح في افتتاح التسجيل بواسطة محمد محبوب في الدقيقة 15، ليحاول الفريق بعدها تعزيز تقدمه دون جدوى حيث دفع المدرب بالثنائي عبدالله كاظم وحسن محمد بديلين لأحمد الشامسي و محمد خلفان.

وفي الحصة الثانية تواصل الأداء المتكافئ بين الفريقين، حيث منح مدرب الوصل الفرصة لوحيد إسمايل وكايو، بجانب ياسر سالم وادجار للمشاركة في الجزء الأخير من المباراة، وشهدت الدقيقة 35 إحراز الجيش لهدف التعادل قبل أن يضيف الهدف الثاني بعد دقائق قليلة لتنتهي المباراة بفوز الفريق المغربي 2-1.

وفي التجربة المسائية أمام الفتح الرباطي دفع كالديرون بتشكيلة ضمت أغلب العناصر الأساسية ممثلة في راشد علي، حسن أمين، عبدالله صالح، وحيد إسماعيل، ياسر سالم، هوجو فيانا، عبدالله كاظم، حسن محمد، فابيو ليما، كايو كانيدو، ادجار، وافتتح الفريق المغربي التسجيل خلال الشوط الأول للمباراة، قبل أن يضيف الهدف الثاني مطلع الحصة الثانية، وتحسن أداء الفهود في الجزء الأخير من المباراة لينجح في تقليص الفارق بواسطة حسن أمين في الدقيقة 75 ليتواصل بعدها الأداء الجيد من جانب الوصل والذي فشل لاعبوه في إدراك التعادل لتنتهي المباراة بفوز الفتح الرباطي 2-1.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا