• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

انتقل من دوقة إنجلترا إلى كل العالم

«جلسات شاي بعد الظهيرة».. مفهوم دافئ للاسترخاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 أغسطس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

ينتشر مفهوم شاي بعد الظهيرة في إمارتي أبوظبي ودبي بما يلامس أرقى مفاهيم الضيافة الأوروبية حيث انطلقت هذه الجلسات منذ بداية القرن التاسع عشر، وكانت دوقة إنجلترا بيدفورد ابتكرت هذا التقليد الذي عشقه ذواقة الكعك والمشروبات الساخنة وانتقل معهم ليشتهر في مختلف أنحاء العالم.

ويتفرد منتجع سانت ريجيس جزيرة السعديات بتقديم واحدة من أكثر جلسات شاي بعد الظهيرة تجسيداً للحالة الدافئة التي وجدت لأجلها هذه الفكرة، وتستضيف ردهة دروينج روم يومياً أفضل تجارب الشاي التي تتيح للضيوف فرصة الاجتماع بالأصدقاء وأفراد الأسرة في أجواء مميزة تمتاز بإطلالاتها على الواجهة البحرية.

وذكرت ميس عبدالمولى المنسقة الإعلامية لـ «سانت ريجس - السعديات» أن رواد الفندق من مختلف الجنسيات يطلبون خوض هذه التجربة مستمتعين بالطقوس التقليدية لشاي بعد الظهيرة ولكن هذه المرة من قلب الصحراء، ولفتت إلى الاهتمام المتزايد بعرض أنواع مختلفة من أجود أصناف الشاي التي تقدم مع تشكيلة واسعة من الحلويات غير المتداولة في الأسواق.

ويقدم فندق شيراتون مول الإمارات بدبي جلسات شاي بعد الظهيرة في الطابق 24 الذي يطل على أفق سماء دبي، وتتميز جلساته بعروض خاصة بالنساء تتيح لهن في الوقت نفسه فرصة الاسترخاء مع خدمات تدليك سريعة لليدين والقدمين، وذلك من باب الترفيه عن السيدات بعد يوم تسوق من «مول الإمارات» المركز التجاري المتاخم للفندق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا