• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

تفوق رقمي كاسح لبطل الإمارات

«الزعيم» أنهى مهمة «المالكية» بـ 78 هجمة و24 تسديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 فبراير 2018

عمرو عبيد (القاهرة)

قدم العين أداء هجومياً قوياً في مواجهته لفريق المالكية البحريني، ولم يمنح بطل الإمارات منافسه الفرصة لالتقاط الأنفاس خلال المباراة، حيث نفذ 78 هجمة بشكل متواصل دون توقف بمعدل يقترب من هجمة واحدة كل دقيقة، ونوع العين هجماته تارة من العمق بنسبة 40% مقابل 60% للهجوم عبر الأطراف، وكانت الجبهة اليمنى هي الأكثر اشتعالاً بعدما أنتجت 36 هجمة اكتمل منها 11 وهو نفس عدد الهجمات المؤثرة عبر العمق.

ومرر لاعبو العين 600 كرة بلغت دقتها نسبة 86.6% وهو ما مكن الفريق من السيطرة التامة والكاملة على أحداث اللقاء إذ بلغت نسبة امتلاكه للكرة 69% مقابل 31% للفريق البحريني، وأحكم الزعيم قبضته على كل مناطق الملعب الذي انتشر فيه اللاعبون بشكل ممتاز حرم المنافس من إمكانية التمرير المريح إلا في مرات نادرة، واستطاع هجوم البنفسج أن يصل إلى مناطق الخطورة 24 مرة عبر تسديدات بلغت دقتها 33.3%، نصفها جاء عبر اختراقات ناجحة لمنطقة جزاء المنافس في حين تبارى اللاعبون في التسديد من خارج المنطقة أيضا، وكان كايو هو الأغزر ب 8 محاولات تلاه حسين الشحات ب 6 تسديدات.

بالطبع مالت كل الخطورة لصالح العين، الذي حصل لاعبوه على 10 فرص للتسجيل مقابل 3 فقط للمنافس، وهذه الإحصائية تخص الفرص المؤكدة فقط، لأن كم التمريرات البينية والإيجابية بين أقدام لاعبي البنفسج كان كبيرا للغاية، وكان من نصيب عموري 8 تمريرات فعالة ثم جاء الشحات بست كرات إيجابية أخرى، وكون هذا الثنائي جبهة هجومية رائعة حيث كانا الأغزر تمريرا فيما بينهما بإجمالي 25 تمريرة متبادلة ولم يقترب منهما على المستوى الهجومي سوي ثنائية عموري وكايو ب 19 تمريرة.

ورغم دفاع المنطقة الذي التزم به فريق المالكية وقدرة لاعبيه البدنية على التدخل والالتحام، إلا أن نسبة نجاح لاعبي العين في الثنائيات بلغت 55% وإذا أضفنا الضغط العالي الذي نفذه الزعيم خلال أغلب فترات المباراة بحصار كامل للمنافس وقدرات عالية على استعادة الكرة الثانية سريعا لضمان استمرار الهجمات، فإن أداء بطل الإمارات كان أقرب للصورة المتكاملة خاصة في الشوط الثاني الذي برزت فيه أنياب الفريق الهجومية وزادت خطورته، وكان للدور الإيجابي لأحمد برمان في وسط الملعب أثره الواضح بسبب دقة تمريراته التي بلغت نسبتها 91.4% وهو الأفضل على الإطلاق، وكالعادة كان عموري هو أغزر اللاعبين تمريرا ب 82 كرة والأكثر لمسا لها ب 114 مرة وهو ما ساهم كثيرا في فرض إيقاع الزعيم على المباراة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا