• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

شارك في تسجيلها 26 موظفاً متطوعاً من الهيئة

«طرق دبي» تزود جهات «أصحاب الهمم» بالكتب السمعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 ديسمبر 2017

دبي (الاتحاد)

أكدت هيئة الطرق والمواصلات في دبي حرصها على دعم الجهات ذات الصلة بأصحاب الهمم بكل السبل المتاحة المـُعزّزة لتوجهات القيادة الرشيدة، وأهدت عدداً من الكتب السمعية مسجلة على أقراص مدمجة لجمعية الإمارات للمعاقين بصرياً في إمارة الشارقة، في إطار مبادرة «الكشك السمعي للمكتبة السمعية»، التي أطلقتها الهيئة من خلال جهودها الرامية إلى مساندة أصحاب الهمم بتعزيز ثقافة القراءة لديهم، ودمجهم في مجال المعرفة ضمن شرائح المجتمع المختلفة.

وقال يوسف الرضا، المدير التنفيذي لقطاع خدمات الدعم الإداري المؤسسي في الهيئة: إن تزويد جمعية الإمارات للمعاقين بصرياً في الشارقة بعدد من الكتب السمعية التي أنجزتها الهيئة، والتي تندرج تحت مبادرتها الرئيسية «اقرأ أكثر»، ينطلق من التزام الهيئة بمسؤوليتها المجتمعية تجاه أصحاب الهمم تحديداً، تجسيداً لتوجهات وتوجيهات حكومتنا الرشيدة بشأن هذه الفئة التي يُنظر إليها بوصفها رافداً جديداً لتعزيز التنمية، ومشاركتها مسيرة التطور على مستوى الدولة عموماً وإمارة دبي خاصةً.

وأضاف: أن الكتب التي انتهت الهيئة من تحويلها إلى كتب سمعية، تمت عبر مجموعة من المتطوعين بلغ عددهم 26 موظفاً قاموا بالتسجيل الصوتي لمحتوى هذه الكتب وتفريغه على شكل أقراص مدمجة، ومن ثمَ يتم إخطار المراكز والجمعيات ذات الصلة بأصحاب الهمم بهذا الإنجاز للاستفادة منه في تعزيز ثقافة المعرفة لدى منتسبيها، مؤكداً أن اختيار الكتب يتم وفق معايير تتضمن إيجابية الأفكار، وبناء الثقة بالنفس، وعزيمة التعامل مع مشاكل الحياة، وإثراء الخيال، والقيم الأخلاقية، مشيرة إلى وجود خطط مستقبلية تهدف إلى إشراك الجمهور للمساهمة في دعم هذه المبادرة من خلال توفيرها عبر أجهزة الخدمة الذاتية «الكشك الذكي» الموجودة في مراكز إسعاد المتعاملين.

من جهته، ثمّن عادل الزمر، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للمعاقين بصرياً بالشارقة، دور هيئة الطرق والمواصلات التطوعي ومبادرتها القيّمة في دعم ومساندة أصحاب الهمم، آملاً أن تحذو بقية الجهات الحكومية في الدولة حذوها لتسجيل المستطاع من الكتب السمعية للمعاقين بصرياً.

وقال: نحن سعيدون بما قدمته لنا الهيئة من كتب سمعية ضمن مبادرة «الكشك السمعي» والتي أطلقتها ضمن مبادرة «اقرأ أكثر»، مشيداً بدور موظفي الهيئة في تسجيل هذه الكتب ورفدها مكتبة الجمعية، لافتاً إلى أن المكتبة السمعية العربية تعاني شحاً كبيراً في عدد المواد المسجلة، وأن جمعية الإمارات للمعاقين بصرياً تعمل على تسجيل الكتب السمعية لأعضائها ومنتسبيها، وأنها أنشأت استوديو تسجيل بموارد محدودة في مقرها بالشارقة يعمل به المعاقون بصرياً أنفسهم، متقدماً بالشكر لقيادة هيئة الطرق والمواصلات والمتطوعين الذين شاركوا في تسجيل الكتب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا