• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

مؤرِّخ وصحافي وسياسي انشغل بمستقبل الوطن والحرية

صلاح عيسى.. مثقف «المشاغبين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 يناير 2018

إيهاب الملاح

البدايات تحمل النهايات، وبزوغ جديد لا بد أن يوازيه أفول حزين، هكذا الدنيا، قانون الحياة والتطور والاستمرار، وما كان للقاهرة أن تودع العام 2017 إلا وهي تودع واحداً من أبنائها الكبار؛ علماً بارزاً من شيوخ الصحافة وأساتذتها المرموقين في الثقافة والسياسة والمجتمع.

ليس مثل صلاح عيسى الذي يحتاج إلى تعريف أو تقديم، وهو الذي رحل عن عالمنا الأسبوع الماضي عن 78 عاماً، فقد كان، رحمه الله، ظاهرة ثقافية وسياسية شاملة؛ أو كما يصفها المرحوم علاء الديب «ظاهرة تتميز بالحدة والأمانة والإصرار على صياغة موقف متكامل للمثقف من السلطة ومن المجتمع».

وعلى مدار مشواري الصحفي، وعبر ما يقرب من عشر سنوات، أتيح لي لقاء الكاتب المشاغب والمثقف المتمرد مرات عديدة؛ أجريت معه خلالها حوارات عدة عن الصحافة والثقافة والمثقفون والسلطة وحرية التعبير، ثم ما كان بعد يناير 2011 وجرأته في الإعلان عن رأيه في السنة التي حكم فيها الإخوان، ودفاعه المجيد عن تقاليد العمل النقابي.. لم يكن صلاح عيسى مجرد كاتب وصحفي ومؤرخ، بل كان حياة بأكملها.

مجموع مواهب

راكم عيسى عبر رحلة حياته الغنية تاريخاً طويلاً وعامراً من العمل النقابي الصحفي، والنضال السياسي في عهدي عبد الناصر والسادات، وتعرض للاعتقال غير مرة، وشارك بنشاط وفاعلية في الحياة الثقافية والسياسية المصرية حتى رحيله.

لم يكن صلاح عيسى فقط مؤرخاً سياسياً واجتماعياً من طراز فريد فقط، ولا نقابياً عتيداً من الذين لعبوا أدواراً بارزة في تطوير العمل النقابي (الصحفيين تحديداً)، ولا أحد المختصين البارزين والخبراء العارفين بلوائح وقوانين مهنة الصحافة ومسيرتها الطويلة، وهو أحد شيوخ المهنة وأساتذتها الكبار، بل إضافة إلى كل ما سبق هو تاريخ حي، نابض، وجزء ركين من تاريخ الحركة الوطنية والسياسية والصحفية في مصر في العقود الستة الأخيرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا