• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

موسكو تنفتح على «الائتلاف» وإيران «تتوسط» في الزبداني

المعارضة تتقدم في الغاب وجسر الشغور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 أغسطس 2015

عواصم (وكالات)

استطاعت فصائل من المعارضة السورية، أمس، استعادة السيطرة على مناطق واسعة في منطقتي جسر الشغور وسهل الغاب كانت خسرتها لمصلحة قوات النظام في اليومين الأخيرين، في وقت شن طيران التحالف الدولي عدة غارات جوية على مدينة الطبقة الخاضعة لسيطرة تنظيم «داعش» في محيط مدينة الزبداني. من جهة أخرى وافق الائتلاف السوري المعارض على تلبية دعوة وزارة الخارجية الروسية لزيارة موسكو للتأكيد على التمسك الثابت بحل سياسي يستند إلى مرجعية جنيف.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، إن مقاتلي المعارضة شنوا هجوماً مباغتاً على قوات النظام المنتشرة في سهل الغاب وكبدوها خسائر فادحة في الجنود والآليات. وتمكن المقاتلون من السيطرة على كل من تل حمكة وتل أعور وبلدة فريكة، وصوامع بلدة المنصورة والمحطة الحرارية في بلدة زيزون في سهل الغاب، إضافة إلى تمكنهم من السيطرة على قرية البحصة التي تبعد عن معسكر جورين نحو كيلومتر واحد، لتصبح جورين الموالية للنظام ومعسكرها في مرمى نيران المعارضة.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن :«باتت فصائل من المعارضة في صفوفها مقاتلون من آسيا الوسطى وشيشانيون إضافة إلى جبهة النصرة، على بعد أقل من كيلومترين من مركز قيادة حيوي لعمليات قوات النظام والمسلحين الموالين لها في قرية جورين».

ووفق عبد الرحمن، «يقاتل إلى جانب قوات النظام 100 عنصر من حزب الله اللبناني، بالإضافة إلى القوات الموالية لها ومقاتلين أفغان وإيرانيين».

من جهة أخرى أفاد المرصد بأن طيران التحالف الدولي شن عدة غارات جوية على مدينة الطبقة الخاضعة لسيطرة «داعش» في حين ذكر شهود عيان أن قوات النظام استهدفت مدينة داريا بصواريخ أرض أرض، فيما تتواصل الاشتباكات في محيط مدينة الزبداني. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا