• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أكراد سوريون يحتجون على استبعادهم من محادثات «جنيف-2»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 يناير 2014

جنيف (أ ف ب) - احتج أكراد سوريون أمس الأول، على استبعادهم من محادثات السلام التي تجري في سويسرا برعاية الأمم المتحدة، وتعهدوا مواصلة سعيهم من أجل الحرية في المناطق التي يسيطرون عليها. وقال صالح مسلم زعيم حزب «الاتحاد الديمقراطي» الكردي «بعض القوى تسعى لاستبعادنا من الحلول التي يبحثون عنها وهم لا يمثلون أحداً». وأضاف للصحفيين في جنيف «سنواصل كفاحنا حتى نيل حقوقنا الديمقراطية». وقال مسلم الذي كان يتحدث باسم «المجلس الأعلى الكردي» السوري الذي يضم مجموعات من الأقلية الكردية في سوريا، إن جهوده للانضمام إلى المحادثات باءت بالفشل، رغم مطالب متكررة إلى الأمم المتحدة والولايات المتحدة وروسيا، الجهات الرئيسية الفاعلة لإحضار النظام السوري وائتلاف المعارضة إلى طاولة المفاوضات.

ويضم وفد المعارضة إلى جنيف، عبد الحميد درويش رئيس الحزب «التقدمي الديمقراطي» الكردي الذي شكك في مساعي حزب الاتحاد الكردي لتحقيق حكم ذاتي شمال شرق سوريا. غير أن مسلم سخر من نفوذ درويش ضمن الوفد، واحتج قائلاً إن حقوق الأقلية الكردية ليست مطروحة على الطاولة.

وتابع «كيف يمكن تحقيق الديمقراطية في سوريا من دون حل القضية الكردية في سوريا؟ ينبغي تسوية القضية الكردية ضمن جنيف-2». وأضاف أن سوريا تضم 3,5 مليون كردي يمثلون نحو 15% من عدد السكان، إضافة إلى 40 مليون كردي في الشتات، منهم عدد كبير في العراق وتركيا. وانتقد مسلم ائتلاف المعارضة السورية قائلاً، إنه فشل في إعطاء الأكراد تمثيلاً عادلاً. وقال «كل ما نريده اعترافاً دستورياً بوجودنا».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا