• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عزّزت القدرات اللوجستية لنقل المؤن الإغاثية إلى كل المحافظات

«الهلال الأحمر» الإماراتية تنتقل من صنعاء إلى عدن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 أغسطس 2015

أبوظبي، عدن (الاتحاد، وكالات)

نقلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مكتبها في اليمن من صنعاء إلى عدن بعد هدوء الأوضاع وحالة الاستقرار التي تشهدها المدينة وعودة الحياة إليها بعد الأحداث المؤسفة التي شهدتها في الفترة الماضية، ودعمت الهيئة مكتبها الجديد بكوادر بشرية إماراتية ويمنية مؤهلة للمساهمة في تنفيذ البرامج والأعمال الإنسانية، وعززت قدراته اللوجستية من معدات وآليات للحركة ونقل المؤن الإغاثية لجميع المحافظات المتأثرة من الأحداث هناك.

وأكدت هيئة الهلال الأحمر في بيان المناسبة: «أنها تتحرّك على الساحة اليمنية منذ بداية الأزمة الأخيرة بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله)، وأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس «الهيئة»، وذلك من خلال عدد من المحاور التي لبّت احتياجات كل مرحلة على حدة بناءً على خطط الطوارئ التي وضعت بعناية لمواكبة المستجدات كافة على الساحة اليمنية، والتعامل معها بما يقتضيه واقع الحال وطبيعة الأوضاع الإنسانية ومتطلبات المتضررين العاجلة والملحّة.

وكان وفد من هيئة الهلال الأحمر وصل مؤخراً إلى عدن برئاسة حسن الجسمي مدير مكتبها في اليمن للاضطلاع بعدد من المهام الإنسانية التي تتمثل في قيادة عمليات الهيئة الإغاثية، والإشراف على توزيع المساعدات على المتأثرين، واستقبال شحنات الإغاثة التي تصل من الدولة بحراً وبراً وجواً، وإيصالها إلى المحافظات الأكثر تضرراً من الأزمة، ووضع الترتيبات النهائية لافتتاح المكتب الجديد في عدن، ومنذ وصوله يبذل الوفد جهوداً مكثفة لتوسيع مظلة المستفيدين من مساعدات الهيئة في مختلف المحافظات.

إلى ذلك، وصلت الطائرة الإغاثية السعودية الخامسة أمس إلى مطار عدن الدولي محملة بـ12 طناً من الأجهزة والمستلزمات الطبية لمرضى الفشل الكلوي، وتأتي هذه المساعدات إنفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بتقديم مساعدات عاجلة للشعب اليمني، وأمر ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز بتأمين طائرات شحن لتسيير جسر جوي لنقل المساعدات الإغاثية والإنسانية.

وأوضح المتحدث الرسمي لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية رأفت الصباغ، أن هذه الرحلة المخصصة للمواد والمستلزمات والأدوية والمحاليل الطبية لمرضى غسيل الكلى تأتي ضمن برنامج خصص لذلك، وأضاف: «إن الجسر الإغاثي مستمر ضمن خطط وبرامج أعدت لهذا الغرض بالتنسيق مع اللجنة العليا للإغاثة التابعة للحكومة الشرعية اليمنية وخلية الإجلاء والعمليات الإنسانية بوزارة الدفاع».

كما هبطت طائرة سودانية تقل مساعدات طبية خاصة بالطوارئ على أن يتبعها وصول فريق إغاثي اليوم إلى مطار عدن. وقال مصدر في مطار عدن لـ«الاتحاد»: «إن المساعدات السودانية تم نقلها إلى مخازن أدوية في مستشفيات لا زالت تعمل بشكل جيد، وسيتم توزيعها على مراكز صحية ومستشفيات عاملة في عدن ومدن يمنية أخرى. وقالت رئيسة حملة إنقاذ عدن شادي جلال لـ«الاتحاد»: «إن المساعدات الإنسانية والطبية التي بدأت بالتوافد إلى عدن عبر مطارها وموانئها ساهمت برفع المعاناة التي يعيشها أهالي المدينة»، وأضافت أن لجان توزيع المساعدات الإغاثية مستمرة في عملها وأن الحال أفضل، خصوصاً وأن عدن أصبحت محطة رئيسية لتوزيع المساعدات لباقي المحافظات.

وفي صنعاء، قالت مصادر: «إن السكان شرعوا في تخزين إمدادات الغذاء والوقود الشحيحة بعد تحويل مسار سفن المساعدات من المناطق الشمالية الخاضعة لسيطرة المتمردين الحوثيين إلى المناطق الموالية للشرعية في الجنوب». وقال علي صالح الذي كان يحاول تزويد سيارته الأجرة بالوقود: «المحطات مغلقة وهناك مخاوف من أن يفرض التحالف حصاراً على صنعاء ومدن الشمال.. نحن خائفون»، وأضاف: «الجميع يخشى من احتمال تفجّر القتال في صنعاء ندعو الله أن يحمينا». وهرع سكان العاصمة لشراء احتياجاتهم الغذائية من المحلات في الوقت الذي قفز فيه سعر العشرين لتراً من البنزين في السوق السوداء من 20 دولاراً إلى 60 دولاراً في الأيام الماضية مقارنة بالسعر الرسمي البالغ 15 دولاراً.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا