• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

جدل كبير بسبب «يد شماريخ»

الركلة «الأولى» تمنح «العميد» النقاط «الأخيرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 ديسمبر 2017

وليد فاروق (دبي)

نجح النصر في الحصول على آخر ثلاث نقاط له في ختام منافسات الدور الأول لدوري الخليج العربي من بين أنياب «صقور» فريق الإمارات، الذي كاد يقتنص نقطة غالية تفيده في صراع الهروب من دوامة الهبوط، التي فرضت نفسها عليه مبكراً، لولا ركلة الجزاء التي احتسبها حكم اللقاء عمر آل علي في الدقيقة 87 نتيجة لمس الكرة ليد خالد شماريخ مدافع الإمارات داخل منطقة الجزاء، ليحصل على 3 نقاط مهمة قد تعيد الفريق إلى مكانته وسط المتنافسين على القمة في الدور الثاني.

الغريب أن ركلة الجزاء التي حصد بها «العميد» هذا الفوز، هي الأولى له على الإطلاق هذا الموسم، حيث لم تحتسب له أي ركلة جزاء طوال المباريات العشر التي خاضها الفريق في الدوري حتى الآن، لتأتي هذه الركلة في الدقائق الأخيرة من المباراة لتمنح الفريق فوزاً كان يتطلع إليه بشدة.

وشهد احتساب هذه الركلة الكثير من الاعتراضات، سواء قبل تنفيذها أو بعدها، حيث اعترض عليها لاعبو الإمارات كثيراً، معتبرين أن الكرة لم تلمس يد «شماريخ» أو بمعنى أدق لم يسع هو إلى لمس الكرة، وحتى مع تنفيذ الركلة من قبل المغربي عبد العزيز برادة لاعب النصر تواصلت الاعتراضات مع ارتداد الكرة سريعاً بعد ارتطامها بعارضة المرمى، لكن إشارة المساعد الثاني خميس فيروز أكدت على تجاوز الكرة بكامل محيطها خط المرمى، وهو ما أوضحته الإعادة التلفزيونية بالفعل، في قرار يحسب للمساعد الثاني، حيث أيده في قراره حكم الساحة.

ورغم أن برادة صاحب هدف الفوز - والذي أحرز هدفه الثاني مع النصر في الدوري- لم يكن في أفضل حالاته الفنية في هذه المباراة، وذلك بسبب ليس له دخل به، حيث عمد مدربه الإيطالي برانديلي إلى تغيير مركزه من لاعب وسط مهاجم يلعب خلف المهاجم الصريح، إلى لاعب ارتكاز ثلاثي مع خالد جلال وطارق أحمد ويتقدمهم جاسم يعقوب وزاراتي خلف المهاجم البرازيلي مارسيلو، وهو أيضاً الذي اعتاد على لعب دور المهاجم المتأخر، فإن الظروف شاءت أن يكون برادة هو صاحب الفرحة الكبيرة في نهاية اللقاء.

ومن جانبه عبر عبدالعزيز برادة عن سعادته في أن يسهم مع زملائه بتحقيق هذا الفوز المهم في ختام منافسات الدور الأول، ويحصل فريقه على ثلاث نقاط غالية تمنحه دافعاً إيجابياً لخوض منافسات الدور الثاني بطموحات أكبر، وقال: «كانت مباراة صعبة بالتأكيد مع منافس قوي يقاتل بشراسة من أجل تحقيق نتيجة إيجابية بالنسبة له تفيده في تعديل مركزه في مؤخرة الترتيب، حاولنا على المرمى كثيراً وأتيحت لنا العديد من الفرص، لكن التوفيق لم يكن حليفنا، إلى أن نجحنا في الحصول على ركلة جزاء قبل نهاية المباراة أحرزت منها هدف الفوز». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا