• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

ليبيا تنفي أي علاقة لها بأحداث الجزائر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 يناير 2013

طرابلس (أ ف ب) - أكد رئيس الحكومة الليبية المؤقتة علي زيدان امس أن المجموعة الإرهابية المسلحة التي نفذت عملية خطف رهائن في موقع لإنتاج الغاز في جنوب شرق الجزائر ليس لها أي علاقة بليبيا، نافيا بذلك اتهامات بهذا الشأن اطلقها وزير الداخلية الليبي. وكان وزير الداخلية الجزائري دحو ولد قابلية اعلن مساء امس الأول أن المجموعة المسلحة التي نفذت الهجوم على موقع إن امناس الغازي «جاءت من ليبيا وحضرت للعملية هناك» في منطقة اللويج في جنوب غرب البلاد.

وقال زيدان في تصريح بثه التلفزيون الليبي الرسمي إن «قاعدة اللويج التي توجد في أقصى جنوب الغرب الليبي في الحدود مع الجزائر لم تستعمل لهذا الغرض». وأضاف أن «هذا الأمر لم يحدث ولن يحدث في أي حال من الأحوال، نؤكد تضامننا التام مع الجزائر حكومة وشعبا، ونرفض العمليات العدوانية العنيفة ضد المدنيين في مواقع الإنتاج سواء في حقول النفط أو في غيرها».

واكد زيدان أن أراضي بلاده لن تكون «منطلقا لعمليات تهدد سلامة دول الجوار»، معربا عن أمله في أن «تتوقف الأعمال الحربية في مالي في اسرع وقت ممكن ليتحقق السلام والأمن والاستقرار والوحدة الوطنية فيها». وبحسب وزير الداخلية الجزائري فان «كل المعطيات والحقائق كشفت أن المجموعة الإرهابية التي هاجمت القاعدة البترولية جاءت من ليبيا بصفة رسمية وان العملية تمت بتخطيط وإشراف الإرهابي مختار بلمختار على الأراضي الليبية».