• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

تقرير

أيتام يزيديون يجدون ملاذاً في ملجأ بمحافظة «دهوك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 ديسمبر 2017

رويترز (دهوك)

وجد الأطفال اليزيديون، الذين نجوا من مجزرة في سنجار بالعراق عام 2014، ملاذاً جديداً لهم في دار للأيتام بتمويل ألماني. وسجل ما لا يقل عن 520 طفلاً عراقياً، ممن نجوا من المذبحة التي ارتكبها تنظيم «داعش» في سنجار، أنفسهم في مركز «هرمان» لرعاية الأيتام، بتمويل ألماني، في وحدة سكنية في «خانكي» جنوب غرب محافظة دهوك.

وكانت المنطقة اليزيدية في شمال العراق في السابق موطناً لنحو 400 ألف شخص، وفي غضون أيام قُتل أكثر من 3000 يزيدي، وخُطف حوالي 6800 آخرين.

وانضم الأيتام العراقيون، الذين فقد كل منهم أحد الوالدين أو كليهما في الإبادة التي ارتكبها الإرهابيون، إلى المركز الذي أنشئ بتمويل من منظمة «أوربريدج» الألمانية في دهوك وهي واحدة من ثلاث محافظات يتألف منها إقليم كردستان شبه المستقل في شمال العراق.

وهؤلاء الأيتام العراقيون هم من الأقلية اليزيدية، التي كانت في سنجار عندما وقعت المذبحة عام 2014، وقتل مسلحو «داعش» آلاف الرجال الأسرى خلال ذلك الهجوم، واعتبر «داعش» اليزيديين عبدة للشيطان.

ويعيش 20 طفلاً في المركز حالياً، بينما يحضر 500 طفل آخر حصصاً ودورات في الرياضة والرسم ونشاطات أخرى. ... المزيد