• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

اختتام دورة التخطيط الأمني بعيد المدى بمشاركة ضباط «الداخلية» وشرطة دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 يناير 2014

دبي (الاتحاد) - شهد الدكتور محمد مراد عبد الله، مدير مركز دعم اتخاذ القرار، اختتام فعاليات دورة التخطيط الأمني بعيد المدى، التي نظمها المركز، بمشاركة ضباط من وزارة الداخلية، والإدارات العامة في شرطة دبي.

وأوضح الدكتور محمد مراد عبد الله أن الهدف من تنظيم المركز لهذه الدورة، هو تعريف المتدربين بأهمية التخطيط بعيد المدى للعمل الشرطي خاصة في ظل الاستعدادات التي يتم التخطيط لها لتوفير الخدمات الأمنية خلال فترة أقامة معرض إكسبو عام 2020م، إلى جانب إكساب المتدربين المعارف الأساسية المتعلقة بأسس وخطوات إعداد الخطط الأمنية.

كما أكد الدكتور مراد على حرص شرطة دبي، على تأهيل كوادرها البشرية تأهيلاً متعمقاً في الأساليب التخطيطية، لتكون هذه الكوادر قادرة على استيعاب الطرق العلمية لبلوغ الأهداف المستقبلية على مختلف الفترات الزمنية، مشيراً إلى أنه تم تعريف المتدربين بأهم الأساليب الكمية التي تستخدم في التخطيط الأمني بعيد المدى، ومنها: تحليل الاتجاهات، تحليل الميول، تحليل الفجوات، تحليل التناسب، تحليل الهرمية، تحليل المرونات، طريقة المربعات الصغرى، التحليل الشبكي، معدلات التغير والنمو، بالإضافة إلى تحليل التفاعل الاستراتيجي.

وأوضح الدكتور مراد أن عقد مثل هذه الدورات يجسد اهتمام شرطة دبي، بالمدخل التخطيطي لإدارة العمل الشرطي، حيث يعزز هذا المدخل القدرات الشرطية على مواجهة التحديات الأمنية بقدر عال من الفهم والكفاءة والفاعلية، حيث تضمن محتوى الدورة العديد من الموضوعات حول أهمية التخطيط بعيد المدى للعمل الشرطي، مفهوم التخطيط بعيد المدى، الأسس العامة للتخطيط بعيد المدى، البعد الزمني للتخطيط الأمني بعيد المدى، خطوات إعداد الخطط الأمنية بعيدة المدى بتصور لوضع شرطة دبي عام 2030م، أي مرحلة ما بعد معرض « إكسبو 2020 »، إلى جانب تدريبات عملية على بيانات فعلية للتنبؤ بالاحتياجات الشرطية الأساسية في عام 2020م « عام تنظيم معرض اكسبو». وفي ختام الدورة قام الدكتور محمد مراد عبد الله، بتوزيع شهادات التخرج على المتدربين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض