• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

الفلسطينيون يسرعون المصالحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 ديسمبر 2017

غزة (الاتحاد)

كثفت الفصائل الفلسطينية جهودها امس لاستكمال تسليم حركة حماس قطاع غزة للسلطة الفلسطينية.

ووسط قلق من أن يؤدي تبادل الاتهامات إلى تعطيل جهود المصالحة، وصل رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله ومندوبون آخرون من حركة فتح إلى غزة امس للقاء مسؤولي حماس.

وقال الحمد الله «إن هذه المرحلة التاريخية الفارقة، إنما تتطلب منا جميعا تسريع وتكثيف خطوات إعادة اللحمة والوحدة والوطن».

وترأس الحمد الله أول اجتماع مع قادة أجهزة الأمن التابعة لحركة «حماس» في قطاع غزة. وذكر بيان صادر عن مكتب الحمد الله أنه عرض خلال الاجتماع الذي عقد في مقر وزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة، رؤية لعمل الوزارة وقوى الأمن التابعة لها في قطاع غزة.

وأكد الحمد الله أن ملف الأمن في غزة كما كافة الملفات سيحل بشكل تدريجي ومدروس وبناء على اتفاق المصالحة وإرادة صلبة لإنهاء الانقسام.

وشدد على أن المصالحة خيار استراتيجي لا رجعة عنه وأنه وبناء على توجيهات الرئيس محمود عباس فإن الحكومة ستبذل كافة الجهود لتذليل العقبات التي تعترض طريقها، وستقوم بتنفيذ كافة الخطوات اللازمة لتحقيق الوحدة على أرض الواقع.

وبالتزامن مع ذلك عقد وفدان من حركتي فتح برئاسة عضو لجنتها المركزية للحركة مسؤول ملف المصالحة فيها عزام الأحمد وآخر من حركة حماس برئاسة رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية اجتماعا في مدينة غزة لبحث تسريع تنفيذ تفاهمات المصالحة.