• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

حي شعبي وسط مقبرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 05 أغسطس 2015

أ ف ب

في إحدى ضواحي العاصمة البيروفية ليما الفقيرة، يقيم السكان منازلهم في مقبرة "سانتا روسا".

هذا المدفن، القائم خلافا للقانون منذ أكثر من قرن، موجود في "كاياو" بضاحية عاصمة البيرو بين مدينتي صفيح.

وتعيش نحو ألفي عائلة على هذه الأرض الصخرية، البالغة مساحتها 27 ألف متر مربع والتي تضم أيضا مدرسة ومتنزها يلعب فيه الأطفال في فترة بعد الظهر.

وعمدت البلدية أخيرا إلى إقفال هذه المقبرة التي تعتبر خطرا على الصحة العامة. إلا أن رئيس البلدية لا يزال يجهل ما العمل بعشرين ألف مدفن يحويها المكان ولا يملك ميزانية كافية لتسييج الموقع ومنع حصول عمليات دفن جديدة.

وأكد الدو لاما المدير الإقليمي لمديرية الصحة في كاياو أن "هذه المقبرة تمثل تهديدا للصحة العامة ويواجه السكان خطر الإصابة بأوبئة". وقد صدر قرار إقفال المقبرة عن الهيئة المذكورة سنة 1998.

ولفتت مديرية الصحة في كاياو إلى أن "وجود أعداد كبيرة من البعوض والذباب يمكن أن يسبب مشكلات جلدية وأمراضا صدرية وحمى الضنك إضافة إلى مخاطر ناجمة عن الجرذان والقمامة".

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا