• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تقام بالرياض نوفمبر المقبل

السعودية تحتضن «الخليجية الأولى» لنماذج الطائرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 05 أغسطس 2015

الرياض (الاتحاد)

تحتضن السعودية بطولة كأس الخليج الأولى لنماذج الطائرات، التي تنظمها لجنة الرياضات الجوية لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بالتعاون مع الاتحاد السعودي للرياضات الجوية بمدينة الرياض خلال نوفمبر المقبل.

وأكد الاتحاد السعودي أن المنتخبات المشاركة سوف تبدأ في الوصول إلى الرياض قبل يوم من انطلاق البطولة، ووجه يوسف حسن الحمدادي رئيس اللجنة التنظيمية للرياضات الجوية بمجلس التعاون لدول الخليج العربية الشكر إلى أسرة اتحاد الرياضات الجوية وعلى رأسها الأمير تركي بن مقرن بن عبد العزيز آل سعود رئيس الاتحاد السعودي، مشيرا إلى أن الهدف من تنظيم هذه البطولة هو تطوير المنتخبات الخليجية في جميع أفرع رياضة نماذج الطائرات واستكشاف المواهب في رياضة نماذج الطائرات، ودعمها وتشجيعها في دول مجلس التعاون، وتطوير مستوى الكوادر التحكيمية والطيارين في نماذج الطائرات.وقال «استراتيجية اللجنة التنظيمية تتضمن عدة خطط طموحة للوصول بمستوى ممارسي الرياضات الجوية عامة، إلى آفاق رحبة نحو العالمية».وأضاف «التنافس سيتضمن خمس مسابقات في بطولة نماذج للطائرات، فالمسابقة الأولى الخاصة بطائرات الجت، وتشمل مسابقة السرعة وهي أسرع طائرة، بحيث يجب أن تمر كل طائرة في منطقة معينة تحدد عن طريق الحكام، حيث يتم في هذه المنطقة قياس سرعة الطائرة المتسابقة عن طريق جهاز الرادار». وذكر الحمادي أن كل طائرة يجب أن تمر بطريقة ثابتة وأفقية ولا مجال للمرور بشكل عمودي أو متعرج أو بارتفاع أو انخفاض أثناء الاقتراب من منطقة قياس السرعة وأن كل الطائرات ستكون متجهة أثناء مرورها عكس اتجاه الهواء.

وقال «في مسابقة الألعاب البهلوانية في هذه المسابقة يكون رصد الدرجات من قبل الحكام وجزء من تفاعل الجمهور مع الحركات. وتسمى بقياس الحركات المقدمة أثناء الطيران. ولكل طيار خمس دقائق فقط لإنهاء جميع حركاته. بإمكان الطيارين استخدام وسائل لتحسين أدائهم كالموسيقى والدخان الملون المهم في هذه المسابقة ملاحظة أن الحكام ينصب اهتمامهم على التسجيل في الجوانب الثلاثة وهي التنوع في الحركات وطريقة تقديم العرض ومقدرة الطيار على إبهار الحكام والجمهور.

وتقام المسابقة الثانية أفضل مجسم متشابه إلى حقيقة نوعية الطائرة الفعلية، حيث يقيم الحكام مدى تقارب المجسم إلى الحقيقة من جميع النواحي، اللون، التفاصيل، الهيكل، وتتضمن الثالثة الخاصة بالتسلية إضافة جو من المتعة البسيطة للطيارين والجمهور من خلال الهبوط بشكل جيد وسقوط عمودي بتحكم وتسارع في الصعود إلى أعلى باستخدام محرك الطائرة ثم الهبوط شراعياً وهنا يعطى المتسابق زمناً وقدره 30 ثانية وأطول وقت تحليق شراعي بعد إطفاء المحرك.

وتتمحور المسابقة الرابعة حول طائرات الهليوكبتر وتنقسم إلى شقين الأول أوتو روتيشن، وللمتسابق 30 ثانية وهي الصعود بالطائرة إلى ارتفاع معين ثم إطفاء المحرك والهبوط بها مع تسارع دوران المراوح أثناء النزول، والثاني القيام بالتقاط أقماع من الأرض ونقلها إلى خط النهاية وهي على حسب عدد الأقماع التي سوف تنقل مع تحديد وقت لذلك.

وتختتم المنافسات بالمسابقة الخامسة وهي طيران ثلاثي الأبعاد: 3D باستخدام ذات المحركات لتقليدية وهي نموذج حر في هذا النوع من الحركات البهلوانية، والمعروف بمسابقات 3D، وفيها يلتزم الطيارون بجولات محددة للطيران، حيث يقوم كل طيار بأداء حركات متفق عليها مسبقاً، ويجب على الطيار الالتزام بهذه الحركات البهلوانية بدقة بالغة. وبإمكان الطيارين استخدام أدوات لتحسين أدائهم البهلواني كالموسيقى والدخان الملون. يجب ملاحظة عند أداء حركات 3D أن المطلوب في المسابقة الإثارة والتقديم الجيد للعرض والإظهار المبهر للعرض البهلواني، الذي يقوم به كل طيار أكثر تركيز على دقة الحركات البهلوانية ويمكن استخدام أي نوع من الطائرات

المتاحة لأداء هذا العرض.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا