• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الكرملين: الغارات الجوية الأميركية على الجيش السوري تساعد التنظيم

روسيا تدعو إلى تعاون دولي لقتال «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 أغسطس 2015

(د ب أ، رويترز)

قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف اليوم الثلاثاء إن روسيا لديها بواعث قلق من النفوذ المتزايد لتنظيم «داعش» ودعا إلى تعاون دولي في هذا الصدد. وقال بيسكوف للصحفيين «من المعروف أن روسيا تعبر عن قلقها الشديد إزاء النفوذ المتزايد لداعش وكيف أنها توسع الأراضي التي تسيطر عليها في سوريا والعراق». وأضاف «نشعر بهذا القلق وندعو الجميع للتعاون في هذا الشأن».

من جانبه، انتقد الكرملين الغارات الجوية الأميركية على القوات الحكومية السورية لأنها ستزيد زعزعة الاستقرار وستصب في صالح تنظيم «داعش». ونقلت وكالة أنباء «ريا نوفوستي» الرسمية عن ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين قوله إن «الحكومة الضعيفة ستفقد قدرتها على مجابهة انتشار داعش». وأدان بيسكوف دعم واشنطن لقوات المعارضة السورية المعتدلة، وقال إن اعتراض روسيا القوي على هذه المسألة «ليس سرا في الواقع.. فإننا لم نخف هذا النزاع.. إنه أمر واضح».

وجاءت تصريحات بيسكوف ردا على قرار أميركي بدعم القوات السورية التي تم دربتها وجهزتها وزارة الدفاع الأميركية للقضاء على تنظيم «داعش». وهناك مخاوف من أن الضربات الجوية الأميركية يمكن أن تستهدف الجيش السوري، علاوة على عناصر «داعش»، و«جبهة النصرة» جناح تنظيم «القاعدة» في سورية والتنظيمات الإرهابية المماثلة.

وقال مارك تونر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية إن التحالف بقيادة الولايات المتحدة يوفر دعما واسعا في هذه المهمة لمواجهة مقاتلي تنظيم «داعش» في سوريا.

وأضاف أن هذا يتضمن «مساندة نيرانية دفاعية» لحمايتهم. وتابع «سندعمهم ونحميهم فيما يخوضون المعركة ضد أهداف داعش». وأشار تونر إلى أن الولايات المتحدة لا تزال تريد حلا سياسيا، لأن هذا هو السبيل الوحيد لإنهاء إراقة الدماء في سورية.

وأوضح أنه كان هناك اجتماع أمس بين وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيريه الروسي سيرجي لافروف والسعودي عادل الجبير لمناقشة الأزمة السورية.

وقال تونر إنهم أقروا بأن هناك مخاطر يتعرض لها الشعب السوري بسبب بروز قوى متطرفة، والحاجة لانتقال سياسي للتمكين لمعركة موحدة ضد «داعش» وغيرها من الجماعات المتطرفة في سوريا.

وأضاف أن كيري شدد على وجهة النظر الأميركية التي تقول إن حكومة الرئيس السوري بشار الأسد قد ساعدت على تقوية تنظيم «داعش» في المنطقة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا