• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«الاتحاد» ترصد قصص سقوطهم في قبضة العدالة

تجار المخدرات «متلبسون» في فخ الكمائن الأمنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 أغسطس 2015

محمود خليل

محمود خليل (دبي)

نجحت خطط وجهود رجال مكافحة المخدرات في شرطة دبي والكمائن الأمنية، التي أعدوها بناء على المعلومات الموثوقة التي وردت إليهم من مصادرهم، في وضع 13 تاجر مخدرات خلف القضبان لسنوات طويلة وتغريمهم مبالغ مالية كبيرة.

وبحسب بيانات رسمية حصلت عليها «الاتحاد»، فإن أحكاماً بالسجن المؤبد أصدرتها محكمة الجنايات بدبي والغرامة المالية بحق 12 تاجر مخدرات من جنسيات آسيوية وآخر مواطن.

ومن خلال رصد بيانات جميع هذه القضايا التي اطلعت عليها «الاتحاد» برز عامل مشترك تمثل في أن إدانة المتهمين فيها وصدور عقوبات مشددة بحقهم جاء بفضل جهود بذلها رجال المكافحة بضبطهم متلبّسين من خلال كمائن أمنية معدة بأحكام بعد ورود معلومات موثوقة عن اعتزامهم بيع وترويج سموم بيضاء داخل الدولة.

ومن المفارقات اللافتة في واحدة من هذه القضايا، أن طمعت موظفة فلبينية بالحصول على 100 درهم كعمولة عن كل عملية بيع للمخدر «الشبو» تنفذها لمصلحة تاجر المخدرات قادها لكي تقبع سنوات طويلة خلف القضبان بعد أن أدانتها الهيئة القضائية بالإتجار بالمخدرات وعاقبتها بالسجن المؤبد والغرامة المالية بقيمة 50 ألف درهم.

وكشفت قضية أخرى عن أن أقل من 5 جرامات من مخدر الماريجوانا قادت زائراً سودانياً إلى السجن المؤبد والغرامة المالية الباهظة، حيث نجح عنصر في مكافحة المخدرات بدبي في إقناعه بأنه مشترٍ وعرض عليه 2000 درهم مقابل شراء كمية المخدرات التي بحوزته، فيما كان أفراد الكمين الأمني المعد سلفاً يراقبون عن كثب عملية الاستلام والتسليم بين عنصر الشرطة والزائر، حيث تم ضبطه متلبساً بالجرم المشهود.

وأظهرت بيانات قضية 3 تجار من الجنسية الطاجيكية أن رجل المكافحة الذي كلفته إدارته بتمثيل دور المشتري على المتهمين الثلاثة أخذ في اليوم الأول منهم عينة من المخدرات، التي يعتزمون بيعها له مقابل 500 درهم على أن يستلم كامل الكمية منهم في اليوم التالي، وبالفعل حضر الجناة إلى المكان الذي تم تحديده لعملية الاستلام والتسليم فيما كان غالبية أفراد الكمين الأمني منتشرين بطريقة حرفية في أرجاء المكان مشرفين على كل التفاصيل، التي ستدور بين الجناة والعنصر المكلف، حيث سارعوا إلى مداهمة المكان وإلقاء القبض على الجناة متلبسين، الأمر الذي قدم للهيئة القضائية أدلة دامغة قادتها لإصدار حكم بالسجن المؤبد بحقهم وتغريم كل منهم 50 ألف درهم.

ولم يفلح حذر ويقظة مزارع وسائق من الجنسية الباكستانية في الإفلات من الوقوع بفخ كمين الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، حيث نجح أفراد الكمين الأمني الذي تم الإعداد لهما بإحكام من قبل الشرطة بإلقاء القبض عليهما وهما يعتزمان بيع 33 ألفاً و990 قرصاً من نوع ترامادول وكمية من المخدرات لعريف في إدارة المكافحة بدبي، الذي كان نجح في وقت سابق باختراقهما وعقد صداقة صورية معهما وإغوائهما بقدرته على دفع ثمن مغرٍ وصل إلى 225 ألف درهم مقابل ما يحوزانه من أقراص ومواد مخدرة، بحيث داهم أعضاء الكمين الأمني مكان الاستلام والتسليم وضبطوا الجناة متلبّسين، وتمت معاقبتهما بالسجن المؤبد.

وتظهر تفاصيل قضية حمّال من الجنسية البنغالية لم تثنِ رجال المكافحة عن مراقبته عن كثب رغم أن مظهره العام يثير الشفقة حيث أكدت المعلومات التي بحوزة رجال المكافحة أنه يحوز 20 جراماً من مادة الماريجوانا يعتزم بيعها مقابل 200 درهم، فتم القبض عليه ثم إحالته للجهات القضائية، التي أدانته وعاقبته بالسجن المؤبد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض