• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

سالم بن سلطان القاسمي:

الألعاب الفردية تصنع التاريخ.. وطموحي أكبر من رئاسة الاتحاد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 فبراير 2016

أسامة أحمد (الشارقة)

أكد الشيخ المهندس سالم بن سلطان القاسمي رئيس اتحاد المبارزة أن قطاع الشباب قادر على نقل رياضة الإمارات في دورة الاتحادات 2016 - 2020 إلى مرحلة جديدة. وقال: أنا مع الجيل الجديد قلباً وقالباً مع كل الاحترام للخبرات التي لا ننكر بصماتها وعملها خلال المرحلة الماضية، مشيرا إلى أن الشباب هم المستقبل ولابد من ضخ دماء جديدة لتحقيق ما نصبو إليه جميعا. وأشار إلى أنه يتمنى أن تتقلد المرأة رئاسة أحد الاتحادات في الدورة الجديدة بعد النجاحات التي حققتها في العديد من المجالات حيث تبوأت مكانة مرموقة حيث أثبتت جدارتها في المناصب التي أُوكلت إليها وخصوصا أن فتاة الإمارات لا ينقصها أي شي وتملك مقومات تحقيق النجاحات.

وقال: المبارزة من الاتحادات التي يتم تعيينها وليس بالانتخاب مشيرا إلى أن طموحه أكبر من ولاية ثانية وإنما خدمة الوطن والرياضة بالدولة مشددا على أهمية المرحلة المقبلة.

وأضاف: مجلس إدارة اتحاد المبارزة متجانس والجميع على قلب رجل واحد من أجل تحقيق الاستراتيجية الموضوعة حتى يحقق كل منتسب إلى اللعبة طموحه المطلوب ونعمل جاهدين من أجل الوصول إلى الحلم الأولمبي.

وأشار إلى أن مدرباً عالمياً في الطريق إلى المبارزة خلال المرحلة المقبلة بعد موافقة اللجنة الأولمبية على المذكرة المرفوعة من الاتحاد مبينا أن هذه الخطوة تصب في مصلحة منتخباتنا الوطنية بتواجد مدرب عالمي يستفيد من خبراته اللاعبون واللاعبات مما سيكون له المردود الإيجابي على مسيرتهم خلال المرحلة المقبلة. وأضاف: مجلس إدارة اتحاد المبارزة قبل التحدي وخصوصا أن اللعبة من الألعاب الأولمبية التي تستحوذ على قدر من الأهمية حيث بدأنا بنشاط بسيط في المدارس ليرتفع عدد الممارسين لتنجح رياضة المبارزة في حصد العديد من الألقاب الخليجية والعربية والآسيوية. وتابع: الاتحاد وقع العديد من مذكرات التفاهم خلال المرحلة الماضية أبرزها مع أكاديمية الشيخة فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية والتي ستجني ثماره اللعبة خلال المرحلة المقبلة مما ينعكس إيجابا على مسيرتها. وأضاف: الاستثمار في الألعاب الفردية يصنع التاريخ لأنها تعد بكل المقاييس منجما من ذهب مشيرا إلى أن غياب الجمهور يمثل هاجسا لهذه الألعاب بعكس ما يحدث في الألعاب الجماعية وخاصة كرة القدم اللعبة الشعبية الأولى في العالم، مبينا أن الألعاب بحاجة إلى الجمهور الذي يلهب حماس اللاعبين واللاعبات ويضاعف من جهود الجميع حتى يحقق كل منتسب لها سقف طموحاته مما يكون له المردود الإيجابي على مسيرة أبطالنا وبطلاتنا في المحافل القارية والدولية.

وقال: الوصول إلى العالمية في الألعاب الفردية أكثر من الألعاب الجماعية ونتطلع أن تحقق هذه الألعاب النجاحات المرجوة بتبوؤها مكانة مرموقة في الخريطة العالمية وهذا يأتي بوضع الاستراتيجيات الكفيلة بالوصول إلى منصات التتويج. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا