• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

هذا الأسبوع

فوز فينجر الأول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 أغسطس 2015

حسن المستكاوي

ما أن انتهت به مباراة افتتاح موسم الكرة الإنجليزية على درع المجتمع معروف، فقد فاز أرسنال على تشيلسي 1 - صفر.. لكن في قلبي المدربين النتيجة هي فوز أرسنال على تشيلسي 1 - فينجر.. ولم يكن فوز أرسنال هو الحدث المهم، وإنما كان الأهم هو تحقيق أرسين فينجر فوزه الأول على غريمه اللدود جوزيه مورينيو في المواجهة رقم 14 بينهما، وعدم مصافحتهما بعضهما بعضاً عقب المباراة، مما أعطى مؤشرات إلى أي مدى هما متوتران، وإن كان مورينيو عتب بشدة وبسخرية على أرسين فينجر الذي تعمد تجنبه لعدم مصافحته، وقال المدرب البرتغالي الذي صافح بعض لاعبي أرسنال مهنئاً «لقد وقفت حيث يمكن ألا يراني من يريد ألا يراني».. وفي تعقيبه على الهزيمة قال مورينيو «إنها مجرد مباراة، فقط مباراة واحدة، وليس لها علاقة بلعب 30 مباراة.. فتلك قصة أبدية خالدة».. وهو يشير بذلك إلى فوزه بلقب الدوري الإنجليزي في الموسم الماضي، وإلى عدم منطقية مقارنة بطولة الدوري بمباراة واحدة يفوز فيها أرسنال بهدف للا شيء.. الرجلان بينهما قصة عداء معروفة، وقد سبق لهما أن اشتبكا بالأيدي في مشهد غير رياضي ولا أخلاقي، كما أنهما تبادلا التصريحات العدائية والساخنة في مناسبات عدة، وطوال الأسبوع الذي سبق اللقاء الأخير تبادلا السخرية والتصريحات الساخنة بشأن الصفقات والأموال التي أنفقها كلاهما وجدوى هذا الإنفاق.

وأثناء المواجهة على درع المجتمع، لعب أرسين فينجر بفلسفة غريمة، مورينيو، خاصة بعد أن سجل لاعبه تشامبرلاين، فدافع فينجر حتى النهاية، بينما لعب تشيلسي مهاجماً أملاً في تعديل النتيجة.. وهنا لم يكن مورينيو موضوعياً ولا منصفاً، فقد اعتبر أن الفريق الأفضل خسر المباراة؛ لأنه لعب مهاجماً، بينما الفريق الذي دافع، حقق الفوز، متخلياً عن فلسفة اللعبة.. وكانت نسبة الاستحواذ لمصلحة تشيلسي بالطبع (57%) مقابل (43%) لأرسنال.

من المعروف عن مورينيو أنه يتبع أساليب دفاعية في جميع البطولات التي حققها، بينما يلعب أرسنال كرة هجومية، ذات صبغة لاتينية، تأثراً بفكر مدربه الفرنسي فينجر، الذي يمثل الكرة الفرنسية، وهي واحدة من تلاميذ المدرسة اللاتينية الأوروبية، مثل إيطاليا وإسبانيا، والبرتغال.. وهناك تعبير إنجليزي يقول «انظر من الذي يتكلم»؟.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا