• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

وزير المالية: ميزانية 2018 تركز على الاكتفاء الذاتي

بورصة قطر تتراجع.. وسندات دولية لتعويض نزوح الأموال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 ديسمبر 2017

الدوحة (وكالات، مواقع إخبارية)

أغلقت بورصة قطر تعاملاتها أمس، على تراجع ملحوظ وسط مبيعات على أسهم قطاعات نشطة، فيما تسود السوق حالة ترقب بين المستثمرين. وتراجع المؤشر العام بنسبة 0.23%، متدنياً إلى النقطة 7912.48، ليفقد 17.90 نقطة عن الاثنين. وهبطت السيولة إلى 305.43 مليون ريال، مقابل 335.54 مليون ريال في الجلسة السابقة، كما انخفضت الكميات إلى 14.42 مليون سهم، مقارنة بـ 18.72 مليون سهم. وجرى التعامل على 43 سهماً، تراجع منها 28 سهماً يتقدمها الأهلي بـ 9.92%، بينما ارتفع 13 سهماً على رأسها، قطر للتأمين 9.98%، فيما استقر سهمان فقط. وتراجع 3 قطاعات تصدرها النقل بـ 0.99%، لهبوط سهمي الخليج للمخازن وملاحة بـ 2.44% للأول و2.20% للثاني. وانخفض الصناعة 0.44%، لانخفاض 6 أسهم بالقطاع على رأسها، مسيعيد بواقع 2.68%.

إلى ذلك، قال الرئيس التنفيذي لمركز قطر للمال يوسف الجيدة: إن بلاده ستكون قادرة على طرح سندات دولية العام المقبل بقيمة 9 مليارات دولار. وأضاف خلال مؤتمر أعمال دولي، أن تكلفة إصدار السندات القطرية قد تزيد العام المقبل، لكن ذلك سيتوقف على مكان بيعها، لافتاً إلى أن الصناديق الآسيوية تبدي اهتماماً متزايداً بالدين القطري.

من جهته، قال كبير الاقتصاديين في بنك قطر الوطني روري فايف: إن القطاع المصرفي القطري لم يشهد نزوحاً صافياً في نوفمبر. وكان مستثمرون ومؤسسات من دول خليجية سحبوا ودائع بمليارات الدولارات من البنوك القطرية في الأشهر التي أعقبت فرض الدول الأربع (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) مقاطعة على الدوحة في يونيو الماضي.

وقال فايف: «إن اتجاه النزوح الصافي قد توقف الآن»، متوقعاً أن تنمو القطاعات غير المرتبطة بالنفط والغاز في الاقتصاد بنسبة 4.5 بالمئة هذا العام.

من ناحية ثانية، قال وزير المالية القطري علي شريف العمادي: إن ميزانية بلاده لعام 2018 ستركز على تطوير الصناعات المحلية والقطاع الخاص مع محاولة تحقيق الاكتفاء الذاتي في مواجهة المقاطعة، وأضاف في كلمة أن الحكومة ستستخدم الدعم لتطوير بعض القطاعات الاقتصادية وتعزيز النمو، ومن المتوقع تحقيق الاكتفاء الذاتي في بعض منتجات الألبان بحلول الرابع من يونيو المقبل.

وأبلغ وزير المالية مؤتمر أعمال أن الأصول المميزة في حوزة الصندوق السيادي (جهاز قطر للاستثمار) تحقق عوائد عظيمة، لافتاً إلى حصة الجهاز في فولكسفاجن وناطحة السحاب شارد في لندن ومتجر هارودز كأمثلة على ذلك، لكنه أضاف أن الجهاز مفوض باستثمار فائض السيولة القطري في أصول طويلة الأجل، وإنه سيظل منخرطاً في الأسواق العالمية.