• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

قدمت تبرعاً لحملة سرطان الثدي

«شؤون القصر» تدعم مستشفى صقر بغرفتي عمليات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 فبراير 2017

دبي (الاتحاد)

تمكنت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر مؤخراً، من دعم عدد من الحملات والمبادرات الصحية المختلفة، تعزيزاً لرؤيتها الشاملة في العمل الوقفي بما يحقق الارتقاء بمستوى الخدمات الطبية في المجتمع، وجاء الدعم من وقف المرحوم أحمد محمد بغلف بتوفير الأجهزة الطبية اللازمة في عدد من المستشفيات والمراكز الصحية المتخصصة في الدولة، لتمكين هذه الجهات من خدمة قطاعات أوسع من المتعاملين، إضافة إلى توسيع نطاق المستفيدين منها، وتوفير احتياجات مختلف الفئات الاجتماعية.

و قال طيب الريس، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر: «يعتبر توفير خدمات الرعاية الصحية والطبية المتميزة لمواطني دولة الإمارات والمقيمين على أرضها من مقومات السعادة التي تحرص قيادتنا الرشيدة دائماً على التأكيد عليها، ويسعدنا المساهمة في رعاية المرضى وتقديم العلاج لهم. وسلّمت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي شيكاً بمبلغ 1,337,000.00 درهم (مليون وثلاثمئة وسبعة وثلاثين درهما) إلى مستشفى صقر الحكومي في رأس الخيمة، حيث قام أحمد أبو شهاب، مدير إدارة تنمية الوقف بالمؤسسة بتسليم الشيك إلى محمد راشد بن رشيد، مدير مستشفى صقر لتمويل انشاء غرفتي عمليات في قسم الحوادث .وقال محمد راشد بن رشيد، مدير مستشفى صقر: «يعد تبرع مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بمثابة داعم أساسي للأعمال الخيرية والإنسانية. وكل تبرع يقدم للمستشفى يسهم في إنقاذ حياة المرضى والمراجعين، وخصوصاً في قسم الحوادث». كما قدمت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي، دعماً بقيمة 250 ألف درهم، إلى مبادرة «أمل» لمساعدة مرضى سرطان الثدي، والتي أطلقتها مؤسسة خلف أحمد الحبتور للأعمال الخيرية في دبي، مؤخراً، بمبادرة من نورة محمد الحبتور، حفيدة رجل الأعمال خلف أحمد الحبتور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا