• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

ينتج 1500 متر مكعب مياهاً صالحة للشرب بتقنيات الطاقة النظيفة

«مصدر» تبدأ الإنتاج التجريبي لمشروع تحلية المياه في غنتوت منتصف العام الحالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 يناير 2015

سيد الحجار

سيد الحجار (أبوظبي)

تبدأ «مصدر» الإنتاج من مشروعها التجريبي لتحلية المياه في أبوظبي بمنطقة غنتوت، منتصف العام الحالي، بحسب محمد عبدالقادر الرمحي مدير مساعد إدارة الأصول والهندسة والعمليات في «مصدر».

وأوضح الرمحي لـ «الاتحاد» على هامش فعاليات القمة العالمية لطاقة المستقبل بأبوظبي، أن الطاقة الإنتاجية للمشروع تبلغ 1500 متر مكعب من المياه الصالحة للشرب، تكفي لتلبية متطلبات نحو 500 منزل.

وكشف الرمحي عن إنجاز نحو 70 % من أعمال البنية التحتية من المشروع، والتي تشمل القواعد الخرسانية وأعمال توصيل أنابيب سحب مياه البحر، وإنشاء الخزانات، وغير ذلك من الأعمال الرئيسة بالمشروع. وأوضح الرمحي أنه تم منح عقود إنشاء المحطات الأربع بالمشروع لشركات «أبينجوا»، و«ديجريمون»، و«سيديم - فيوليا»، و«تريفي سيستمز».

وأضاف أن الشركات الأربع أنهت مراحل تصنيع أجهزة ومعدات المحطات، وتباشر حالياً شحن الأجهزة من بلاد المنشأ، متوقعاً بدء أعمال التركيب نهاية شهر مارس المقبل أو بداية أبريل، لتبدأ أعمال الإنتاج منتصف العام.

وأوضح الرمحي أن الكلفة الإجمالية لإنتاج المياه الصالحة للشرب من المشروع تعادل 60% من الكلفة الحالية للمياه التي يتم إنتاجها في أبوظبي، ما يعني توفير نحو 40% من تكاليف إنتاج المياه في الإمارة.

ويهدف المشروع إلى تطوير وتطبيق وتقييم تقنيات تحلية المياه عالية الكفاءة في استهلاك الطاقة التي يمكن تشغيلها بالاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة، وإثبات جدوى هذه التقنيات، ومن المتوقع أن يتيح هذا المشروع التجريبي إمكانية إنشاء محطات لتحلية مياه البحر على نطاق تجاري واسع محلياً، بالاعتماد على الطاقة المتجددة.

وتتحمل «مصدر» أكثر من 50% من تكاليف المشروع، فيما تتحمل الشركات النسبة المتبقية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا