• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

في افتتاحيتها «مرتكزات الأداء الحكومي الناجح»

«أخبار الساعة»: تقييم الأداء يترجم طموحات القيادة للوصول إلى المراكز الأولى عالمياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 أغسطس 2015

أبوظبي (وام)

أكدت نشرة «أخبار الساعة»، أن تصريحات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، لدى استعراض نتائج مؤشرات الأداء الخاصة بـ 45 جهة حكومية اتحادية مؤخراً عبرت عن المرتكزات التي تقف وراء نجاح الأداء الحكومي وفاعليته في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتحت عنوان «مرتكزات الأداء الحكومي الناجح»، لفتت النشرة إلى ما أكده سموه أيضاً في تصريحاته، أن الارتقاء بالأداء الحكومي يتطلب تقييماً يومياً ومتواصلاً لتنفيذ الأجندة الوطنية والخطط الاستراتيجية للحكومة نحو تحقيق رؤية الإمارات 2021..مشيراً سموه إلى أن تقييم الأداء ومتابعته نهج ثابت في حكومة الإمارات الهدف منه تطوير كفاءة العمل الحكومي، ورفع مستوى الخدمات التي نقدمها في سبيل تحقيق السعادة للناس والاستجابة لطموحاتهم ومتطلباتهم بالشكل الأمثل.

وأوضحت النشرة - التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية - أن تقييم الأداء ومتابعته في مختلف مجالات العمل الحكومي يعدان من أهم مرتكزات الكفاءة الحكومية والسبيل لإنجاح الخطط والاستراتيجيات الحكومية في مختلف المجالات التنموية، ولهذا تحرص القيادة الرشيدة على تعميق هذا النهج ليكون الأساس نحو الانطلاق لتحقيق أهداف رؤية الإمارات 2021 فلا شك في أن التقييم المستمر للأداء ومتابعته أولاً بأول يعكس فكراً إدارياً وتنموياً على درجة كبيرة من الوعي والعمق لأن الارتقاء بالأداء الحكومي لا يعتمد على التخطيط الجيد أو الاعتمادات المالية الكافية، أو التكنولوجيا المتقدمة فقط على أهمية كل هذه العناصر.وأشارت إلى أنه إضافة إلى التقييم والمتابعة، فإن تحديث أنظمة العمل الحكومي ونقله إلى مستويات متقدمة يمثلان ركيزة أخرى للأداء الحكومي الناجح والفاعل، وهذا ما عبر عنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بقوله، «نؤمن بأنه من أجل تحقيق أفضل النتائج التي تتوافق مع طموحنا في الوصول إلى المراكز الأولى عالمياً، فلا بد من تقييم خطط العمل وأولوياته وتحديثها بشكل دوري» ولا شك في أن تطوير العمل الحكومي والارتقاء بالخدمات المقدمة.وقالت النشرة: إن هذا يتضح من كم المبادرات والبرامج التي تم إطلاقها، وتصب في تحقيق هذا الهدف كبرنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي الذي يسعى إلى تمكين القطاع الحكومي في الدولة من التفوق في أنظمته وأدائه وخدماته ونتائجه، من خلال تطبيق نموذج عالمي للتميز، وإطلاق مجموعة متنوعة ومستمرة من المبادرات التطويرية.

وقالت النشرة «في ختام افتتاحيتها»، إن هذه المرتكزات تفسر لماذا تقدم الإمارات تجربة رائدة في العمل الحكومي بشهادة التقارير الدولية، فهي الأولى عالمياً في ثقة الشعب بالحكومة والثقة بالاقتصاد، والأولى عالمياً في قدرة الحكومة على تحفيز الابتكار أيضاً، وذلك وفقاً لمؤشر إدلمان للثقة 2015 وغيرها الكثير من المؤشرات التي تؤكد أن دولة الإمارات العربية المتحدة قادرة على أن تكون ضمن أفضل دول العالم بحلول عام 2021.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض