• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكدت أن رسالة الحدث تسعى للحد من الأمراض المزمنة

اللجنة المنظمة لماراثون زايد الخيري تعود المصابين بأمراض الكلى

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد) - عاد وفد من اللجنة المنظمة العليا لماراثون زايد الخيري، المصابين بأمراض الكلى في مركز المفرق لغسيل الكلى، في إطار جولات رسمية تهدف اللقاء مع المصابين وتعريفهم بأهداف الماراثون الخيرية الذي يقام من أجلهم وتحت شعار «كلى صحية في الإمارات» والذي يسعى للحد من خطورة تفاقم الإصابات بمثل هذه الأمراض بين أبناء الوطن والمجتمع عامة، إلى جانب الحرص على توعيتهم ورفع مستوى الحملات التثقيفية وأهمية ممارسة الرياضة واعتمادها نمطا صحيا في المجتمع.

ترأس وفد اللجنة المنظمة صلاح السلومي الزعابي نائب رئيس اللجنة المنظمة مدير ماراثون زايد الخيري والدكتور علي العبيدلي عضو اللجنة المنظمة ممثل شركة الخدمات الصحية «صحة»، ومحمد شعلان مسؤول لجنة التنسيق والمتابعة في اللجنة المنظمة، حيث كانت البداية بلقاء الكوادر الطبية المشرفة على مرضى الكلى للتعرف والاطمئنان على حالتهم الصحية، ومستوى تقدم مراحل علاجهم للشفاء التام من هذه الأمراض المزمنة التي تعوق نمو المجتمعات وتقدمها.

كما التقى الوفد الرسمي للجنة المنظمة، المصابين بأمراض الكلى، يرافقهم الطاقم الطبي المشرف على حالة كل مريض، ونقل لهم صلاح السلومي أمنيات وتحيات اللجنة المنظمة لماراثون زايد الخيري برئاسة الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس مجلس إدارة فندق ونادي ضباط القوات المسلحة ودعواتهم بالشفاء العاجل والعودة السريعة لهم لمزاولة حياتهم الاجتماعية والمهنية وسط أسرهم وزملائهم.

كما قدم السلومي نبذة تعريفية عن ماراثون زايد الخيري الذي سيقام تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، يوم 31 يناير الجاري في حلبة ياس وذلك بدعم من مجلس أبوظبي الرياضي وبالتنسيق مع هيئة الصحة وشركة الخدمات الصحية، وأهدافه الإنسانية وشعاره «كلى صحية في الامارات»، مؤكدا لهم أن الماراثون يقام من أجلهم وسيذهب ريعه لمعالجة المصابين بأمراض الكلى في عموم مستشفى الدولة، كمبادرة إنسانية من اللجنة المنظمة الدائمة على ماراثون زايد الخيري الذي يقام بنفس المفهوم سنويا في نيويورك، انطلاقا من النهج الوطني للجنة المنظمة وحرصها على مساعدة وتخفيف معاناة جزء أصيل وشريحة مهمة من أبناء الإمارات التي تقدم من أرضها لجميع شعوب العالم المبادرات الإنسانية والمفاهيم الخيرية التي ارتبطت بنهج المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وعززته القيادة الرشيدة بدعمها المتواصل لهذا الموروث الإنساني النبيل ورعايته المتواصلة لمبادرات الأمل والحياة في المجتمع وإطلاقها الدوري للأعمال والمشاريع الخيرية التي لم تختصر فقط على الوطن بل امتد صداها لتشمل شعوب العالم المتضررة.

وقدم السلومي الهدايا التذكارية والفانيلات المطبوعة التي سيرتديها المشاركون في ماراثون زايد الخيري للمرضى، في لمسة وفاء ومؤازرة من اللجنة المنظمة لهؤلاء المرضى الذين يستحقون أن يقف المجتمع معهم وإعلاء رسالتهم ليتجاوزا مراحل الخطر وتهديد مستقبلهم.

وفي ختام الزيارة تقدم الطاقم الطبي في مركز المفرق لغسيل الكلى بالشكر والتقدير للجنة المنظمة على حرصها واهتمامها المباشر بتخصيص ريع حدث رياضي رائع، يحمل اسما غاليا على قلوب الجميع لمساندة المرضى ودعم رسالتهم الإنسانية في المجتمع، مؤكدين أن هذه المبادرة تستحق الشكر والعرفان والتقدير، لما لمسوه من احترام كبير ووفاء عال وتكاتف ليس له حدود من أجل زرع البسمة على وجوه المرضى، وغرس المفهوم التوعوي الرياضي الصحي في حياتهم اليومية.

وستواصل اللجنة المنظمة زياراتها الميدانية للمصابين بأمراض الكلى خلال الأسبوع الجاري ضمن خططها المعتمدة للترويج عن أهداف ورسالة الماراثون الإنسانية قبل انطلاقه يوم الجمعة المقبل، إلى جانب الجولات الميدانية التي ستقوم بها اللجنة لطلبة المدارس لتوعيتهم وزيادة نسب ثقافتهم بالأمراض المزمنة، وضرورة جعل الرياضة أسلوباً ونمطاً صحياً لحياة تزخر بمجتمع تنموي يتمتع بالصحة وخال من الأمراض والمخاطر.

من جهته، اعتبر الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس مجلس إدارة فندق ونادي ضباط القوات المسلحة رئيس اللجنة العليا المنظمة لماراثون زايد الخيري الزيارات الميدانية لعموم المستشفيات واللقاء بالمصابين بأمراض الكلى، خطوة مهمة للوقوف جنبا إلى جنب لمساعدة المصابين الذين هم من أبناء الوطن الغالي، كما تمثل ترسيخاً للمسة الإنسانية التي تحاول اللجنة من خلالها دعم مسيرة هولاء المصابين وتأكيد دورهم البارز في عمليات التنمية والنماء بالمجتمع، وتخفيف المعاناة والسعي لتجسيد المفاهيم الإنسانية التي سيقام من أجلها ماراثون زايد الخيري في أذهانهم، منوها على أن اللجنة المنظمة تعمل بكل جد ومثابرة لمساعدة هذه الشريحة العزيزة من خلال تخصيص الريع الخيري للماراثون لمصلحة معالجتهم والعمل على توفير كافة مستلزمات عودتهم بسلامة وأمان إلى حياتهم الطبيعية.

وأضاف الكعبي أن اللجنة المنظمة والدائمة لماراثون زايد الخيري وضعت في أجندتها كافة الجوانب والعوامل المساعدة لنجاح رسالة الحدث الخيرية ودعم التوجهات الإنسانية وتفعيل المبادرات الرياضية لمصلحة الخير والعطاء ومساعدة كافة المحتاجين والمصابين بالأمراض المزمنة، مشددا على أهمية نشر ثقافة التبرع لمصلحة الأعمال الخيرية في المجتمع وترسيخ مبادئها من أجل إشاعة روح التعاون ومد يد الخير للآخرين من مختلف الفئات التي تعاني مشاكل عجز في الكلى، معبرا عن ارتياحه الكبير للتجربة الجديدة التي يحملها الماراثون والتي تجدد الأهداف السامية للرياضة في دعم التجمعات والملتقيات الهادفة لتحقيق وتوفير الاحتياجات الإنسانية للمرضى وتشجيع المجتمع على روح المبادرة وإعلاء القيم التي يتحلى بها قادة وشعب الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا