• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

زارا منزل الشهيد الفلاسي والتقيا والدته وشقيقه وأنجاله وذويه

محمد بن راشد ومحمد بن زايد: ندافع عن السلام وننبذ العنف وكل شبابنا سيف

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 01 أغسطس 2015

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يؤكدان: * الإمارات دولة عربية وإسلامية تساند القرارات والأعمال الدولية الشرعية * قواتنا المسلحة الباسلة تسهم في إحلال العدل والاستقرار بمناطق الاضطرابات * الشهيد أنار لأبناء الوطن دروبهم دفاعاً عن وطنهم وسيادته وحماية مكتسباته والدة الشهيد وذووه * نعتز باستشهاد ولدنا ونعاهدكم على الوفاء والإخلاص * الزيارة أرفع وسام يتقلده الشهيد من القيادة الحكيمة * الدولة ترعى أبناءها بكل الحب وتوفر لهم العيش الرغيد والكرامة الوطنية دبي (وام) قام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، يرافقهما سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، بزيارة منزل شهيد الحق والواجب المرحوم سيف يوسف أحمد بالهول الفلاسي الذي قضى أثناء أدائه الواجب الوطني ضمن قوات التحالف العربي في عملية «إعادة الأمل» في الجمهورية اليمنية. والتقى سموهم والدة الشهيد المسنة وشقيقه المعاق وأنجاله موزة وسلامة وسهيلة وعبدالله وسعيد وذوي الشهيد، حيث قدموا لهم صادق عزائهم ومواساتهم في فقيد الوطن الشاب الذي استشهد دفاعاً عن الحق والشرعية والسلام. وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال لقاء ذوي الشهيد في منزلهم في منطقة الورقاء في دبي، أن الرقيب أول سيف مثال للفداء والتضحية، وقد أنار بشهادته الدرب أمام شباب الوطن كي يسيروا على هذا الدرب دفاعاً عن وطنهم وسيادته واستقلاله وحماية مكتسباته الوطنية والحضارية، ودفاعاً عن العدالة والسلام. ونوه سموهما ببطولات منتسبي قواتنا المسلحة الباسلة في العديد من المناطق والدول التي شهدت اضطرابات أمنية وسياسية، وأسهمت قواتنا المسلحة ضمن العديد من قوات الأمم المتحدة لإحلال العدل والسلام والاستقرار في أراضي وربوع هذه الدول الشقيقة والصديقة. وأعرب سموهما عن أملهما في أن يتربى أنجال الفقيد تربية وطنية في كنف أسرة متماسكة تعتزّ بانتمائها الوطني، وتقديمها فلذة من فلذاتها فداء للوطن وتلبية لنداء الحق والواجب، وأبدى سموهما مساندتهما لأسرة الفقيد الراحل ورعايتهما لأنجاله البالغين من العمر ما بين عشر سنوات وسنتين. وخاطب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والدة الشهيد بالقول «كل شباب الوطن سيف يا أماه، لأنهم عاشوا وترعرعوا في مدرسة زايد، طيب الله ثراه، وتربوا وكبروا وتعلموا في كنف دولة عربية وإسلامية، تنبذ العنف والإرهاب والظلم والاعتداء على مقدراتنا وسيادتنا الوطنية وحقوقنا في أرضنا، وتساند كل الأعمال والقرارات الدولية الشرعية من أجل السلام وإحقاق الحق ونصرة المظلوم». وأعرب والدة وذوو الشهيد البطل عن اعتزازهم باستشهاد ولدهم البار الذي كان يتحمل مسؤولية عائلته كونه المعيل الوحيد لوالدته وشقيقه المعاق وأنجاله وزوجته، معاهدين سموهما بأن يكونوا مواطنين مخلصين لوطنهم، وأوفياء لقيادتهم المعطاءة، فخورين باستشهاد نجلهم وبانتمائهم لدولة ترعى أبناءها وبناتها بكل الحب والعطاء، وتوفر لهم الحضن الدافئ والعيش الرغيد والكرامة الوطنية. وأعرب أهل الشهيد عن سعادتهم بتشريف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم لهم في منزلهم، معتبرين هذه الزيارة أرفع وسام يتقلده الشهيد سيف الفلاسي من قيادتهم الحكيمة. رافق سموهم في الزيارة وتقديم واجب العزاء، سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان نائب مستشار الأمن الوطني، والشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان، ومعالي الفريق مصبح بن راشد الفتان مدير مكتب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، إلى جانب عدد من المرافقين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض