• الخميس غرة جمادى الأولى 1439هـ - 18 يناير 2018م

في رسالة حب وعطاء

«عيال زايد» يتطوعون لعلاج مئات الروهينجا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 ديسمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

في رسالة حب وعطاء وتزامنا مع احتفالات الدولة بالعيد الوطني، تطوع «عيال زايد» من أطباء الإمارات في علاج المئات من اللاجئين الروهينجا في اليوم الأول من التشغيل التجريبي للمستشفى الميداني المتحرك لعلاج الأطفال والمسنين في المخيمات في بنجلاديش، وذلك في مبادرة مبتكرة تستهدف تقديم أفضل الخدمات التخصصية التشخيصية والعلاجية والوقائية، انسجاماً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون عام 2017 عام الخير، وتعزيزاً لدور الإمارات ورسالتها الإنسانية، وذلك بمبادرة مشتركة مع جمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومستشفى السعودي الألماني ومؤسسة الأمل للأمومة والطفولة البنجلاديشية في نموذج مميز للشراكة الإنسانية.

ويعمل مستشفى اللاجئين الميداني المتحرك في إطار قوافل زايد الخير وضمن منظومة المستشفيات الإماراتية الميدانية المتحركة لخدمة الأطفال والمسنين في المخيمات، برئاسة جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري وبالتنسيق مع الجهات الحكومية والخاصة غير الربحية.

وأكدت سفيرة العمل الإنساني الدكتورة ريم عثمان أن «عيال زايد» من المتطوعين الأطباء قدموا نموذجا مميزا للعمل التطوعي والعطاء الإنساني انسجاما مع الروح الإنسانية للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وامتدادا لجسور الخير والعطاء للقيادة الرشيدة بدولة لدولة الإمارات العربية المتحدة، مشيرة إلى أن المستشفى الميداني قدم نقلة نوعية في مستوى الخدمات للأطفال اللاجئين من خلال وحدات طبية ميدانية ومتحركة مجهزة بأحدث التجهيزات الطبية التخصصية من وحدات للاستقبال والطوارئ وللعناية، إضافة لوحدة المختبر وصيدلية متكاملة.

وأكد عمران محمد عبدالله رئيس الوفد الإماراتي التطوعي رئيس قطاع المشاريع الخيرية في جمعية دار أنه تم تشكيل أربعة فرق تطوعية، تشخيصية وعلاجية وتوعوية وتدريبية لبناء قدرات الكوادر التطوعية المحلية، لافتا إلى أن المئات من الأطباء المواطنين انضموا إلى فرق «عيال زايد» التطوعية للتخفيف من معاناه الأطفال والمسنين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا