• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الجروان يطالب بمعالجة تحديات منطقة «المتوسط»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 فبراير 2016

تيرانا (وام)

أكد معالي أحمد الجروان رئيس البرلمان العربي خلال أعمال الدورة العاشرة للجمعية البرلمانية للبحر المتوسط أن التطورات والأبعاد السياسية في منطقة البحر المتوسط وما تفرزه من تأثيرات سالبة ليس على منطقة المتوسط فحسب، وإنما على العالم بأسره، الأمر الذي يتطلب توحيد الرؤى والأفكار والتوجهات لمعالجة هذه التحديات السياسية والأمنية التي تواجه المنطقة.

وتطرق معاليه إلى الأوضاع في فلسطين وسوريا وليبيا وتأزم هذه الأوضاع في ظل عدم الالتزام بمبادئ القانون الدولي ومعاهدة ميثاق الأمم المتحدة وحقوق الإنسان.

وأدان الإرهاب في كل أشكاله وصوره لافتاً إلى مجافاته لتعاليم الدين الإسلامي السمحة التي تدعو إلى السلام والحرية. وأكد استعداد البرلمان العربي لمواجهته عبر التعاون مع الجمعية البرلمانية للبحر المتوسط، داعياً في هذا الصدد إلى عمل دولي صادق وموحد في مختلف المجالات التربوية والاجتماعية والثقافية والعسكرية لمواجهة الإرهاب.

كما أدان في كلمته التعديات الإسرائيلية الأخيرة تجاه الفلسطينيين والمقدسيين بشكل خاص ومحاولات قوات الاحتلال محو الهوية العربية للمدينة ومخططات التقسيم المكاني والزماني للمسجد الأقصى وحمل المجتمع الدولي مسؤولية استمرار هذه الانتهاكات، مؤكداً دعم البرلمان العربي للمبادرة العربية للسلام التي يرفضها الكيان الإسرائيلي.

وفيما يتعلق بالأوضاع في سوريا أدان رئيس البرلمان العربي القصف الجوي العشوائي للنظام والقوات الأجنبية في سوريا وما يسفر عنه من انتهاك وقتل وتدمير لحرمة النفس البشرية، داعياً المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته الإنسانية والأخلاقية تجاه الأزمة السورية وحماية الشعب السوري بناء على قرارات مؤتمر جنيف واحد.

ودعا رئيس البرلمان العربي إلى استعجال الخطوات نحو الاتفاق على حكومة توافقية موحدة تمثل كل الليبيين، كما دعا إلى رفع الحظر عن تسليح الجيش الليبي ليتمكن من محاربة الإرهاب وبسط الأمن في ليبيا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا