• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

هبطت لأكثر من النصف

تراجع الأسعار يدفع الدول الفقيرة نحو الطاقة المتجددة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 01 أغسطس 2015

نقلاً عن: فاينانشيال تايمز

إعداد: حسونة الطيب

بعد أن بدأت أسعار النفط العودة لمستوى 100 دولار للبرميل في بداية العقد الحالي، قررت شركة إيام جولد الكندية للتعدين، أن الوقت قد حان لمحاولة شيء جديد وبالأحرى الطاقة الشمسية. ومثل العديد من شركات التعدين الأخرى، توسعت الشركة في الماضي في مناطق نائية تعاني من سوء شبكات الكهرباء، لتصبح أكثر اعتماداً على المولدات التي تستهلك كميات كبيرة من الوقود، ما يجعل تكلفة تشغيلها مرتفعة للغاية.

وأنشأت الشركة في العام الماضي، محطة للطاقة الشمسية بتكلفة 12 مليون دولار في منجم سورينام في أميركا الشمالية، مع التخطيط لبناء محطة أخرى أكبر حجماً في بوركينا فاسو غرب أفريقيا.

لكن تسبب تدهور أسعار النفط، في إفساد خطط إيام جولد ونظيراتها، مع التذكير بالمخاطر التي يمكن أن يجلبها تدني أسعار الخام لواحدة من أكثر الأفكار البناءة النابعة من قطاع الطاقة المتجددة.

وهذا هو الأمل الذي يتعلق به الناس في الدول الفقيرة، بالتخلي السريع عن شبكات الكهرباء التقليدية التي تعمل بالفحم أو الوقود الاحفوري، وتبني الطاقة المتجددة بطريقة شبيهة بالتحول من خطوط الهواتف الثابتة للهواتف النقالة.

وعندما تراجع سعر خام النفط من 115 دولاراً للبرميل في يونيو، إلى 50 دولاراً في يناير 2015، وانخفضت قيمة الذهب في نهاية السنة الماضية لمستويات لم يشهدها المعدن الأصفر منذ أربع سنوات، عمدت شركة إيام جولد لوقف العمل في محطة الطاقة الشمسية في منجم بوركينا فاسو. ويبدو أن تراجع أسعار الذهب لعب دوره أيضاً في قرار الشركة، حيث أرغمها على خفض إنفاق رأس المال. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا