• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

فنون متنوعة للجماهير في «التقليعات»

ملعب البطولة يكتسي بـ «الأحمر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 يناير 2013

أبوظبي (الاتحاد) - اكتسى الملعب الوطني بنادي أبوظبي للجولف، باللون الأحمر يوم أمس، حيث حرصت الجماهير الغفيرة التي جاءت لمتابعة الحدث على أن يكون زيها الرسمي هو الأحمر، لا سيما أن هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة سبق أن أعلنت أن الدخول مجاني في اليوم الثالث للجماهير التي سوف ترتدي الزي الأحمر لتكمل الصورة التي أرادت الهيئة أن يظهر بها ملعب البطولة.

وتفنن الحضور في تقليعات الأداء الأحمر، حيث شهدت منطقة الجماهير عدداً من العروض الخاصة بالقبعات الحمراء، والاستعراض الخاص من قبل عشاق الجولف الذين جاؤوا من جميع أنحاء العالم لمتابعة لاعبيهم.

ولم تجد الجماهير أي صعوبة في الاستمتاع بوقتها خلال فعاليات الحدث، فكان الجميع على موعد مع المتعة بقرية البطولة التي تم إنشائها بشكل مختلف هذا الموسم، لتصل مساحتها لحوالي 1200 متر مربع لتتمكن من استيعاب أكبر عدد من الجماهير.

ولم تقتصر منشآت القرية على ما يخص لعبة الجولف فقط فكانت العديد من اللعبات الأخرى حاضرة، بهدف إمتاع الحضور، فكرة المضرب كان لها نصيب في الركن المخصص لها، حيث أتيحت الفرصة أمام الراغبين لاختبار سرعة إرسالهم من خلال جهاز خاص لقياس السرعة، فضلاً عن التدريب على كيفية ضرب الكرة بشكل صحيح.

وحرصت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة الجهة المنظمة للبطولة على الوجود في قلب قرية الحدث من خلال الخيمة التراثية التي تمت إقامتها تحديداً للتعريف بالمعالم السياحية بالعاصمة أبوظبي، فضلاًً عن إتاحة الفرصة أمام الزوار لالتقاط الصور التذكارية مع الصقور، وهي المبادرة التي لاقت إقبالاً كبيراً من زوار القرية.

ولم تقتصر خيمة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة على التقاط الصور التذكارية مع الصقور، وكانت هناك عدد من الفعاليات التراثية، من بينها النقش بالحناء للسيدات، ووجود عدد من المعروضات التراثية الخاصة بصندوق خليفة لدعم المشاريع بالخيمة، حيث عرضت منتوجات عدد من السيدات داخل الخيمة؛ بهدف بيعها للجماهير، ويضم الصندوق 200 سيدة يعملن من منازلهن في نسج هذه القطع التراثية، حسب ما قالت جريسة الحمادي ممثلة مبيعات الصندوق التي أكدت أن الصندوق دائماً ما يحرص على ترويج منتوجات سيدات الإمارات، حرصاً منه على الدعم المباشر لهن ومساعدتهن في ترويج أعمالهن.

وبطبيعة الحال، أخذت لعبة الجولف حيزاً كبيراً من مساحة القرية، حيث تم إنشاء ملاعب مصغرة للكبار وللأطفال في الوقت نفسه، لتعلم أصول اللعبة، وكيفية ضرب الكرة بشكل صحيح، وتوجيهها للحفر على يد مدربين من نادي أبوظبي للجولف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا