• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

قاذفات روسية تقصف «داعش» بدير الزور و«الفصائل» تسقط مروحية للنظام قبالة الجولان

الأسد يبدأ عرقلة «جنيف 8» والمعارضة تطلب ضغطاً دولياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 ديسمبر 2017

عواصم (وكالات)

بدأ وفد النظام السوري أمس، بوضع العراقيل أمام «جنيف 8» للمفاوضات الرامية لإطلاق العملية السياسية في البلاد المضطربة، بعد أن أعلن الموفد الدولي ستيفان دي ميستورا تمديد الجولة الراهنة حتى منتصف ديسمبر الحالي، برفض رئيس الوفد بشار الجعفري بيان المعارضة في الرياض المطالب بعدم لعب الرئيس الأسد أي دور في الفترة الانتقالية، ورفضه أي مفاوضات مباشرة، وهدد بالانسحاب من المباحثات، بعدما اتهم المبعوث الأممي بارتكاب «أخطاء عدة».

من جهته، أكد رئيس هيئة التفاوض المعارضة نصر الحريري، استعداد الوفد لمفاوضات مباشرة مع وفد النظام، مطالباً الأمم المتحدة بالضغط على دمشق للمضي قدماً باتجاه الانتقال السياسي.

وهدد الجعفري أمس، بانسحاب وفده من محادثات جنيف وعدم العودة الأسبوع المقبل، بسبب رفض المعارضة أي دور للأسد في الفترة الانتقالية. وقال الجعفري للصحفيين بعد المحادثات «نحن نرى أن اللغة التي استخدمت في بيان (الرياض 2) هو عبارة عن شروط مسبقة. لغة بيان الرياض 2 بالنسبة لنا عودة للوراء.. نكوص إلى الوراء...نحن نعتبر بيان الرياض مرفوض جملة وتفصيلاً».

وأضاف بعد لقائه دي ميستورا، «بالنسبة لنا كوفد حكومي، نحن مغادرون السبت. أبلغناه رسمياً أننا سنغادر غداً السبت...دمشق هي من ستقرر» إمكانية عودة الوفد إلى المرحلة الثانية من هذه الجولة. وكانت المعارضة السورية قد ذكرت في البيان الختامي لمؤتمر الرياض 2 الشهر الماضي، إنه لا يمكن أن يكون للأسد دور في أي فترة انتقالية.

وتابع الجعفري أنه تم بحث ورقة المبادئ المتعلقة بالحل السياسي، مشيراً إلى أنه لا يمكن عقد أي حوار مباشر مع المعارضة السورية، مشيراً إلى أن مسار جنيف «يدور في حلقة مفرغة». واتهم المبعوث الأممي بارتكاب «أخطاء كثيرة» خلال المفاوضات، مشيراً إلى أن دي ميتسورا «تجاوز صلاحياته كوسيط بين أطراف التفاوض»، حين قدم ورقة مبادئ دون التشاور مسبقاً مع وفد الحكومة السورية. ... المزيد