• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الإعلام له دور بارز في مواجهة التطرف

الإسلام واجه الإرهاب بخطاب مستنير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 31 يوليو 2015

Ihab Abd Elaziz

حسام محمد (القاهرة)

نشطت الجماعات الإرهابية في الفترة الأخيرة نشاطاً مثيراً للدهشة وطالت ضرباتها الخسيسة الكثير من المجتمعات العربية والإسلامية ما أسقط الكثير من الضحايا ما بين قتيل وجريح ولم تتورع تلك الجماعات عن النيل حتى من بيوت الله على الأرض، وهي المساجد ولم ينج من تلك الأعمال الإرهابية إلا مجتمعات قليلة نجحت في تحصين نفسها وشبابها في مواجهة هذا الفكر التكفيري الشاذ الذي يخول لأصحابه دماء وحرمات المسلمين في كل مكان ما يطرح سؤالاً مهماً ألا وهو... كيف نواجه هذا الإرهاب الأسود دعوياً وكيف نطور من خطابنا الديني كي نمنع التكفيريين من اصطياد شبابنا؟ وضعنا السؤال على مائدة علماء الدين ورصدنا إجاباتهم في التحقيق التالي:

ترجمة أمينة

بداية يقول الدكتور أسامة العبد رئيس جامعة الأزهر السابق وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر: الإرهاب الأسود لن يتوقف بحال من الأحوال إلا عندما تنجح المجتمعات في نشر تعاليم الإسلام الصحيحة في كل مكان ولنا في الإمارات نموذجاً، فالإسلام الوسطي الصحيح الذي يتمسك به الاماراتيون لم يترك مجالا لنمو ظواهر التطرف التكفير، وذلك باختصار لأن الامارات نجحت في ترجمة معاني الوسطية الإسلامية إلى منهج إلى سلوك، وذلك من خلال تفهم المعاني التي وردت في تعاليم الدين الحنيف، فالله عز وجل وصف الأمة الإسلامية بأنها أمة وسط في عقيدتها وعبادتها وفي معاملاتها وفي كل شأن من شؤون الحياة، وهذه هي الوسطية هي التي يجسدها المنهج الصحيح، ولهذا فلا بد من تدريس الإسلام الوسطي الذي جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم في المساجد والمدارس وحتى من خلال البرامج الإعلامية بحيث يدرك كل مسلم أن الإسلام هو دعوة سلام وأمان، دعوة تقوم على الإيمان بقوله تعالي: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ...)، «سورة الحجرات: الآية 13»، ولا بد من نشر الآيات التي تحض على السلم وعلى التعاون بين بني البشر بغض النظر عن أديانهم وأجناسهم وأعراقهم، فهذا كله هو الذي يشكل في النهاية المنهج الذي يرسخ السلم والأمن في المجتمع وينشره في العالم، وإذا صاغ المسلمون خطابهم الديني بهذه الطريقة وروجوا له من خلال أبنائهم المنتشرين في كل دول العالم، فسوف يختفي التطرف والتشدد وسيفشل الإرهابيون في تحقيق مآربهم من استغلال شبابنا لتنفيذ العمليات الإرهابية التي شوهت الإسلام تشويهاً كبيراً.

ويشدد د. العبد على أن علماء الإسلام مطالبون في هذه المرحلة المهمة والخطيرة في حياة الأمة بتكثيف جهودهم لإظهار المنهج الوسطي لأنهم حراسه المؤتمنين عليـه، فكثـــير من المســـلمين لا يزالون مقصرين في التطبيق الحقيقي للمنهج الإسلامي الوسطي، مطالباً بضرورة التعاون المخلص لبناء إعلام إسلامي قوي قادر على تقديم حقائق الإسلام وتعاليمه ووتوضيح سمو أهدافه ومقاصده للناس جميعاً.

حملة مضادة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا