• الخميس 10 شعبان 1439هـ - 26 أبريل 2018م

6 آلاف يتابعون مسيرة الشعوب وعروض الفلكلور بدبي

كل الفنون تحت علم واحد في احتفالات «الثقافة» باليوم الوطني

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 ديسمبر 2017

دبي (الاتحاد)

وسط مظاهر الفرحة والسعادة، واصلت مراكز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، في مختلف إمارات الدولة، احتفالاتها باليوم الوطني الـ46 التي تستمر حتى الرابع من ديسمبر بتنظيم عشرات الفعاليات التي تنوعت بين حفلات غنائية وعروض فلكلورية عالمية وفنون شعبية ومعارض فنية وجداريات وأهازيج وأناشيد وقصائد شعرية وطنية، صدح بها الشعراء، بجانب العديد من الفعاليات المعبرة عن الحب والولاء للوطن.

ففي مركز أبوظبي الثقافي، أحيت المطربة الإماراتية حصة حفلاً غنائياً، تبعه مجموعة من العروض الفلكلورية لمجموعة من الدول الأوروبية والآسيوية، ثم مجموعة عروض الفرق الشعبية، وشهد السوق الشعبي للمنتجات الإماراتية والأكلات الشعبية وركن الحناء، تفاعلاً كبيراً من الجمهور، كما حرص الحضور على مشاهدة معرض السيارات الكلاسيكية، واستقبل المرسم الحر الذي تشرف عليه الفنانة الإماراتية خلود الجابري حضوراً كبيراً من الأطفال.

ونظم مركز الظفرة الثقافي العديد من الفعاليات، منها عروض اليوله وحفل غنائي وعروض الفنون الشعبية، بجانب عرض فيلم تسجيلي عن مسيرة الاتحاد، كما نظم المركز كرنفال الجاليات الذي ضم عروضاً لمجموعة من الجاليات الهندية والباكستانية والفلبينية والسودانية والمصرية والفلسطينية، بالإضافة إلى أنشطة خاصة بالأطفال.

وفي منطقة «السيتي ووك» بدبي وبحضور وفود 27 دولة عربية وأجنبية، وجمهور غفير يتجاوز 6 آلاف شخص، استمتع الحضور بعدد كبير من الأنشطة، جاء على رأسها «مسيرة الشعوب في حب الإمارات» التي ضمت أعداداً كبيرة من جاليات أكثر من 37 من الدول الشقيقة والصديقة، حيث تشارك في المسيرة بملابسها التقليدية، وتتقدم كل جالية الأعلام وفرقها الشعبية، كما قام فنانو الإمارات والعالم برسم وتصميم لوحاتهم في حب الإمارات، أما العروض الرئيسة، فتضمنت عروضاً فلكلورية وأخرى للأزياء التقليدية لأكثر من 7 دول، جنباً إلى جنب العروض الشعبية الإماراتية، كما استحوذ ركن الأطفال على اهتمام الأسر التي حضرت الفعاليات.

وعبر رؤساء وفود الدول المشاركة عن سعادتهم البالغة بمشاركة شعب وقيادة الإمارات فرحتهم بيوم الاتحاد، مؤكدين أن الإمارات أصبحت مثالاً عالمياً ليس في التقدم الحضاري والاقتصادي والمعرفي فقط، وإنما صارت نموذجاً للتسامح، والدعم والمساندة لقضايا السلام العالمي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا