• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

أكبر مستورد في العالم للخامات

الصين تبحث عن المعادن خارج أراضيها

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 يناير 2014

بدأت عشرات من شركات التعدين الوطنية الصغيرة الصينية تتوسع خارج الصين ضمن مساعيها الحثيثة إلى تأمين مواردها، وكانت كبريات شركات التنقيب عن المعادن الصينية في العقد الماضي قد نجحت في اقتناص ملكية وحقوق استغلال مناجم في أنحاء العالم، دعماً لاقتصاد هو الآن ثاني أكبر اقتصادات العالم.

وفي الوقت الذي كانت تجري فيه صفقات استحواذ كبرى مدوية مثل استثمار تشاينالكو في ريو تنتو عام 2008 كانت الشركات الجيولوجية الصينية الأصغر (التي تسمى مكاتب) تبحث أيضاً، ولكن في هدوء عن فرص استثمار في كافة المناطق في العالم من أستراليا إلى نيفادا بالولايات المتحدة إلى الكونغو وراهنت على قطاعات استكشاف صغيرة نسبياً أملاً في أن تدر يوماً ما مكاسب كبرى.

وقال طوني وانج التنفيذي في شركة الشمال الغربي للتعدين والجيولوجيا التي تعد إحدى الشركات (المكاتب) الصينية الوطنية الصغيرة التي تعمل في أستراليا وأميركا الشمالية: «لا توجد موارد كثيرة في الصين إذا أمعنا النظر إلى الخارطة. فإما إنها أُخذت جميعاً أو أنها واقعة في أماكن يصعب العمل فيها مثل سهل التبت أو زينجيانج. والأفضل هو التوجه إلى خارج الصين».

تعتبر الصين أكبر مستورد في العالم لخام الحديد والنحاس ومعظم المعادن الأخرى، ولكن لا يأتي سوى 8% فقط من وارداتها من مناجم مملوكة للصين، بحسب الجمعية الصينية لمناجم المعادن. ولتحقيق هدف بكين في زيادة هذه النسبة، لابد من توجه مزيد من الاستثمارات الصينية إلى مناجم جديدة أكثر مخاطرة وعدم الاكتفاء بالمناجم المتقادمة القائمة بالفعل.

ويتحمل الجيولوجيون الصينيون مثلهم مثل صغار العاملين في كافة المناجم أحوالاً صعبة في أماكن قاسية. ويبرز الكتيب الذي أصدرته شركة هيواكان المتمركزة في مدينة تيانجن القريبة من بكين صورة لاثنين وعشرين من الصينيين والأفارقة في الزي الأزرق الموحد تحيط أذرعهم بأكتاف بعضهم البعض أمام مبيتات المناوبة تحت أشعة الشمس الحارقة في السودان.

يختلف قطاع التعدين الصيني عن النموذج الغربي الذي في وسع الشركات الكبرى فيه تجميع أموال ضخمة للمشروعات الكبيرة بينما لا يتبقى لصغار الشركات سوى القليل من المشاريع بالغة المخاطرة، أملاً في أن تدر بالمكاسب فيما بعد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا