• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«جائزة زايد لطاقة المستقبل» تعقد جلسة نقاش حول تعزيز مشاركة الشباب في التنمية المستدامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد)- عقدت «جائزة زايد لطاقة المستقبل» جلسة نقاش حول دور ومسؤوليات الشباب في بناء مستقبل مستدام.

وبحسب بيان صحفي، استهدفت الجلسة التي حملت عنوان «كيف نعزز مشاركة الشباب في دفع عجلة التنمية المستدامة»، وأدارها مايكل ليبريتش، الرئيس التنفيذي لشركة بلومبرج لتمويل الطاقة الجديدة، توفير منصة للنقاش المفتوح بهدف تحديد أفضل الطرق التي يمكن من خلالها تشجيع وتوعية وتحفيز وتمكين الشباب للتفكير والتصرف على نحو مستدام.

وتضمنت قائمة المتحدثين ماريا غابرييلا روشا أوليفيرا، مدير شركة «فيرست سولار» في البرازيل؛ وخوسيه جولديمبرج، أستاذ الفيزياء بمعهد التقنية الكهربائية والطاقة بجامعة ساو باولو والفائز بجائزة زايد لطاقة المستقبل 2013 عن فئة أفضل إنجاز شخصي، والدكتورة بهجت اليوسف، عميد شؤون الطلبة بمعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا.

وحضر الجلسة متحدثان شابان هما أمينة الحوسني، الطالبة بالسنة الثالثة تخصص الدراسات الدولية بجامعة زايد بأبوظبي؛ وراي فيغيروا، الطالب بأكاديمية برونكس للتصميم والإنشاءات الأميركية الفائزة بجائزة زايد لطاقة المستقبل 2014 ضمن فئة الجائزة العالمية للمدارس الثانوية عن منطقة الأميركتين.

وأطلقت القيادة الحكيمة لدولة الإمارات «جائزة زايد لطاقة المستقبل»، البالغة قيمتها 4 ملايين دولار، في عام 2008، بهدف تكريم الإبداع والإنجازات المتميزة للشركات والمنظمات والمدارس والأفراد الذين يساهمون من خلال ابتكاراتهم في دفع عجلة تطور قطاع الطاقة المتجددة وتعزيز التنمية المستدامة.

وتهدف فئة الجائزة العالمية للمدارس الثانوية، التي تمر في عامها الثاني، إلى تكريم وتشجيع طلاب المدارس على تطبيق مبادئ التنمية المستدامة واعتماد حلول الطاقة المتجددة في مدارسهم. ويتم منح الجائزة لخمس مدارس من خمس مناطق جغرافية مختلفة، حيث تحصل كل من المدارس الفائزة على جائزة نقدية بقيمة 100 ألف دولار أميركي لدعم مشاريعها المقترحة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا