• الخميس 10 شعبان 1439هـ - 26 أبريل 2018م

برعاية محمد بن زايد

أبوظبي تستضيف 10 آلاف مشارك في مؤتمر الاتحاد الدولي للسكري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 نوفمبر 2017

أبوظبي(الاتحاد)

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تستضيف العاصمة أبوظبي، مؤتمر الاتحاد الدولي للسكري 2017، والذي يقام من 4 – 8 ديسمبر، والمتوقع أن يحضره أكثر من 10 آلاف مشارك من حول العالم، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض «أدنيك».

ويستضيف الحدث أكثر من 300 متحدث عالمي، 230 جمعية متخصصة في مرض السكري تمثل 170 دولة، ومشاركة مميزة من قطاع الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي، إضافة إلى العديد من الجهات الصحية. ويأتي فوز أبوظبي باستضافة الحدث بعد منافسة قوية مع العديد من المدن العالمية المعروفة باستضافة المؤتمرات والفعاليات العالمية المماثلة.

وقال معالي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة – أبوظبي: «يعتبر مرض السكري من الأمراض المنتشرة في مجتمعاتنا، وهو من ضمن أولوياتنا الصحية في إمارة أبوظبي، وعلى الرغم من وجود العديد من الأساليب والطرق للوقاية من الإصابة بمرض السكري ومضاعفاته إلا أنه لا يتم الأخذ بتلك الوسائل على نطاق واسع، الأمر الذي يتطلب التثقيف وزيادة الوعي حول هذا المرض وخطورته وسبل الوقاية منه سواء في دولة الإمارات أو على مستوى العالم العربي. وكجزء من التزامنا نحو مجتمع صحي في إمارة أبوظبي، نسعى من خلال المؤتمر إلى رفع الوعي حول المرض وتكثيف الحوار حوله، وتسليط الضوء على أفضل الممارسات العالمية وآخر ما توصلت إليه الأبحاث حول طرق علاج وإدارة مرض السكري».

ويشمل محتوى المؤتمر كافة تخصصات المهنيين الصحيين في مجالات المرض، من أطباء وممرضين ومثقفين، واختصاصيي الصحة العامة، وعالمي الأوبئة وصناع السياسات. ومع أكثر من 160 ساعة من المحاضرات والندوات، و300 متحدث، و1000 عرض توضيحي، وحوالي 21 ساعة طبية معتمدة، فإن المؤتمر يوفر للمشاركين فرصة مثالية للتعلم والاستفادة من خلال جلسات مبتكرة ومتنوعة.

وقال محمد خليفة المبارك رئيس مجلس إدارة دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: «يشكّل المؤتمر العالمي للسكري منصة مثالية للتواصل والتفاعل والتعلم. وقد أكّد الاتحاد الدولي للسكري ثقته في قدرة العاصمة الإماراتية على استضافة هذا الحدث الطبي المرموق، نظراً لمكانة أبوظبي الرائدة على خريطة الوجهات العالمية المفضلة للاجتماعات والمؤتمرات، وما تتمتع به من أمن وبنية تحتية متكاملة من مرافق الضيافة والمنتجعات والمعالم السياحية والثقافية ومراكز المؤتمرات الحديثة إلى جانب تقديمها قيمة اقتصادية مناسبة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا