• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«دولية» دبي للسلة تختار الحكمة بعد 14 عاماًً

الفريق الأخضر يخطف اللقب الثاني في ليلة «7 نجوم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 فبراير 2016

علي معالي (دبي)

أكدت «دولية» دبي الدولية للسلة في نسختها الـ27، والتي أسدل عليها الستار مساء أمس الأول بصالة النادي الأهلي أنها بطولة لا غنى عنها في المنطقة، كونها واحدة من أهم المسابقات التي أحدثت زخماً كبيراً للعبة، ليس فقط في الإمارات، بل في بلدان كثيرة عاشقة للعبة. وحظي فريق الحكمة باستقبال جماهيري رائع في مطار لبنان بعد عودته باللقب الذي غاب عن خزينته 14 سنة، وسبق للفريق التأهل مرتين مع فؤاد بوشقرا، المتوج بالنجمة السابعة عبارة عن مرتين مع الشانفيل اللبناني، و4 مع الرياضي، وأخيراً مع الحكمة، ومن الأسرار المهمة للغاية التي جعلت أداء الحكمة يرتقي كثيراً في البطولة هو حضور رئيس النادي المستقيل نديم حكيم، والذي قام بصرف مبالغ تحفيزية للفريق الأخضر في السلة اللبنانية.

وعبر فؤاد بوشقرا عن سعادته الكبيرة بما حققه في هذه النسخة مؤكداً بقوله: «هكذا يرتاح بالي بعد أن حققت اللقب مع كل الأندية التي شاركت معها في هذه البطولة القريبة جداً إلى قلبي، وعندما تأهلت من قبل مرتين للنهائي مع الحكمة، شعرت أن المرة الثالثة ستكون من نصيبي نظراً لأننا حاولنا بذل المزيد من الجهد في هذه النسخة كونها مهمة جداً للنادي في هذا التوقيت الخاص بالانتخابات التي تدق على الأبواب».

وتابع: «البطولة ساهمت في الارتقاء كثيراً بمستوى اللعبة في الإمارات وخارجها، وعندما التقينا مع المنتخب الإماراتي في أول مباراة، لاحظت التطور الكبير في مستواهم، حيث عانينا كثيراً في اللقاء لكي نحقق الفوز الصعب، وسعادتي كانت كبيرة وأنا أشاهد هذا التطور الكبير في مستوى السلة الإماراتية».

وعبر اللواء «م» إسماعيل القرقاوي رئيس اتحاد السلة رئيس اللجنة العليا المنظمة لدولية دبي 27 قائلاً:«أجمل لوحة كانت في النهائي منظر الجماهير الإماراتية الكبيرة التي ساندت فريق الأهلي، ونتمنى تكرار مثل هذا المشهد في مباريات كرة السلة محلياً، كما كان للجمهور اللبناني وجوده المميز فخرج النهائي في أحسن صورة على مستوى المساندة الجماهيرية التي زادت من متعة المباراة ورفعت مستوى إثارتها، وفرحتنا كبيرة بالنهائي والبطولة عموماً».

وقال: «نهنئ الأهلي أيضاً على ما قدمه في البطولة عموماً، والنهائي على وجه الخصوص وأثبت أنه بطل حتى وإن لم يحقق اللقب، النسخة 27 كانت مميزة وفيها إضافات واضحة أهمها مشاركة فريقين من تونس أحدهما بطل العرب ومعروف عن كرة السلة في تونس أنها وصلت العالمية والفريقان اللذان شاركا «النجم الساحلي والأفريقي» يضمان نخبة اللاعبين، وبالتأكيد فإن البطولة أفادت المنتخب الوطني كثيراً، وكذلك الأهلي الذي وصل النهائي وكان قريباً من اللقب، ويستحق الإشادة على ما قدمه من جهد».

وأضاف: «هدفنا كل عام تطوير البطولة، وسيكون العمل للنسخة 28 منذ الآن، نسعى لتقديم أفكار جديدة وفرق جديدة في البطولة لم يتسنَّ لها المشاركة في العام الحالي لظروف تقدرها اللجنة المنظمة، ونحن في الاتحاد العربي سوف يكون لنا تنسيق في هذا الصدد».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا