• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تعليق الزفاف في أوكرانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 يناير 2015

ا ف ب

كانا يريدان عقد قرانهما لكن الحرب اندلعت في دونيتسك، فأجل ماكسيم وخطيبته آلا مشروع زفافهما، مثل غيرهما من المتحابين في شرق أوكرانيا، بانتظار أيام أفضل.

عندما طلب ماكسيم يد آلا بعد علاقة بدأت قبل سنتين، شعرت الشابة البالغة من العمر 25 عاما أن حلمها سيتحقق وبدأت تحلم بحفل كبير بفستان أبيض وسط أفراد عائلتها وأصدقائها.

وقد حدد موعد اليوم المنتظر في الخريف لكن الحرب اندلعت في الربيع الذي سبقه. ومضى خريف العام 2014 وحل العام الجديد ولا يزال الحبيبان بانتظار الفرج.

وشرحت آلا سيروفاتسكايا العاملة في أحد المتاجر "لا يمكننا أن نخطط للمستقبل حاليا، فنحن لا نعلم ماذا يخفي لنا الغد".

ونمط العيش بات أشبه بكفاح يومي للصمود في عاصمة دونباس والأجور المدفوعة زهيدة جدا، كما أن مصير جمهورية دونيتسك التي أعلنت استقلالها عن أوكرانيا بصورة أحادية في أبريل والتي لا تعترف بها أي دولة لا يزال مجهولا.

وقد أغلقت السلطات الأوكرانية كل إداراتها في الجمهورية الانفصالية، ما زاد الطين بلة بالنسبة إلى الراغبين في الزواج. وشرح ماكسيم كونداكوف العامل في صناعة الفولاذ "لا نعرف حتى ان كان زواجنا سيكون صالحا من الناحية القانونية وقد فضلنا تأجيله حتى تتضح لنا الأمور".

وليس في وسع الموظفين الحكوميين تقديم أي جواب على هذه التساؤلات.

ومن حيث المبدأ، كان من المفترض أن تبدأ جمهورية دونيتسك الشعبية بمنح شهاداتها الخاصة في مطلع العام. لكن في غياب التشريعات الجديدة، يستمر الموظفون في استعمال استمارات الإدارة الأوكرانية السابقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا