• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

اعتبر الوثوق بإيران وتوقيع الاتفاق النووي «سذاجة» وانعدام مسؤولية

مرشح جمهوري: أوباما يسوق الإسرائيليين إلى «محرقة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يوليو 2015

عواصم (وكالات)

اتهم المرشح للسباق الرئاسي الأميركي الجمهوري مايك هوكابي الرئيس باراك أوباما الليلة قبل الماضية، بـ«انعدام المسؤولية»، بسبب الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع مجموعة «5+1» مؤخراً، قائلاً إنه يسوق الإسرائيليين إلى «أبواب أفران الغاز» في إشارة واضحة إلى «المحرقة» النازية التي راح ضحيتها ملايين اليهود. وجاء هذا الاتهام العنيف بما يتضمنه خلال مقابلة أجراها موقع «بيرتبارت» المحافظ مع الحاكم السابق لولاية أركنساس، والذي خسر في 2008 السباق للفوز ببطاقة الترشيح الجمهورية إلى البيت الأبيض. وقال هوكابي: «السياسة الخارجية لهذا الرئيس هي الأكثر انعداماً للمسؤولية في تاريخ أميركا. إنها ساذجة لدرجة أنها تذهب إلى حد الوثوق بالإيرانيين. بقيامه بهذا الأمر فهو يأخذ الإسرائيليين، ويسوقهم حتى أبواب أفران الغاز».

ولم يرد البيت الأبيض على هذا الاتهام الأكثر عنفاً منذ توقيع الاتفاق في فيينا في 14 يوليو الحالي، لكن رئيسة الحزب الديمقراطي ديبي واسرمان شولتز، طالبت هوكابي بتقديم اعتذار، قائلة: «إجراء مقارنات سخيفة مع الهولوكوست (المحرقة) غير مقبولة ويجب على هوكابي طلب الصفح من المجتمع اليهودي والشعب الأميركي على هذا التصريح غير المسؤول أبداً». وفي أديس أبابا، قال أوباما: «الخبر الطيب هو أنني لم أسمع حتى الآن رأياً يقوم على الحقائق من الطرف الآخر يصمد أمام التدقيق»، اعتراضاً على الاتفاق النووي مع إيران، منتقداً ما يردده أعضاء جمهوريون بارزون بهذا الصدد.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا