• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«داعش» يخسر 102 من عناصره ويعدم 80 مفوضاً انتخابياً ويعتقل 30 ألفاً في الموصل

غارات مكثفة تمهيداً لاجتياح الفلوجة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يوليو 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

أعلنت مصادر عسكرية عراقية أمس صدور أوامر بدك معاقل تنظيم «داعش» في الفلوجة في محافظة الأنبار تمهيدا للاجتياح البري وتحرير المدينة، في وقت تمكنت القوات من تحرير 5 مناطق في الرمادي مكبدة التنظيم خسائر كبيرة، وسط استنكار الأوساط الشعبية لقيام القوات العسكرية العراقية بصلب جندي عراقي رفض قصف الفلوجة خوفا على المدنيين.

وتصاعدت خسائر التنظيم في محافظات صلاح الدين وديالى ونينوى لتبلغ مع خسائره في الأنبار 102 قتيل، بينما أعدم «داعش» في الموصل 80 موظفا من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، واعتقاله باقي اعضائها وعددهم 30 ألفا واقتيادهم إلى جهة مجهولة.

وأفاد قائد فرقة الرد السريع الأولى في الأنبار العميد الركن جليل عبد الرضا أن «القيادة العسكرية وجهت بدك معاقل عصابات داعش الإرهابية في الفلوجة، لشل حركة التنظيم في المدينة وتكبيدهم خسائر كبيرة تمهيدا للاجتياح البري الذي ستنفذه القوات».

وأكد مصدر عسكري أن القوات الأمنية حررت خمس مناطق في حي التأميم جنوب الرمادي من سيطرة «داعش» الذي نقل مقرات قيادته من الحوز إلى الثيلة الشرقية في الرمادي.

واعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت مقتل 30 عنصرا من «داعش» بينهم أجانب خلال صد هجوم له على الخالدية شرق الرمادي، مبينا أن «بين القتلى عناصر أجانب». وأضاف أن «القوات الأمنية وأبناء العشائر أجبروا عناصر داعش على الهروب إلى داخل الرمادي بعد تلقيهم خسائر جسيمة» ، مشيراً إلى ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا