• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م
  11:25    عبدالله بن زايد: الإمارات تقوم بدور فاعل في محيطها.. ومنطقتنا لاتزال تعاني من الإرهاب المدفوع من أنظمة تريد الهيمنة        11:26     عبدالله بن زايد: نحتاج لحلول سياسية للأزمات التي تعاني منها المنطقة.. وإدارة الأزمات ليست حلا وإنما نحتاج للتصدي إلى التدخلات في الشأن العربي        11:26    عبدالله بن زايد: الإمارات ترى أن قمة الرياض تاريخية والإمارات قررت مع السعودية ومصر والبحرين اتخاذ هذا الموقف من قطر لدفعها إلى تغيير سلوكه        11:27     عبدالله بن زايد: يجب التصدي لكل من يروج ويمول الإرهاب وعدم التسامح مع كل من يروج الإرهاب بين الأبرياء         11:28     عبدالله بن زايد: يؤسفنا ما تقوم به بعض الدول من توفير منصات إعلامية تروج للعنف والإرهاب.. وإيران تقوم بدعم الجماعات الإرهابية في المنطقة        11:29     عبدالله بن زايد: إيران تستغل ظروف المنطقة لزرع الفتنة وبالرغم من مرور عامين على الاتفاق النووي لايوجد مؤشر على تغيير سلوك طهران         11:29     عبدالله بن زايد: يجب على الأمم المتحدة أن تقوم بدورها لدعم اللاجئين ونحن ندين ما يجري لأقلية الروهينغا في ميانمار        11:30     عبدالله بن زايد : ندين ما يقوم به الحوثيون في اليمن والإمارات ستستمر في دورها الفاعل ضمن التحالف العربي لمساعدة الشعب اليمني         11:31    عبد الله بن زايد: حرصنا على توفير بيئة آمنة تُمكن النساء والشباب من تحقيق تطلعاتهم والمشاركة في تطوير دولتهم فأصبحنا نموذجاً يشع أمل للأجيال    

وفد كاتدرائية الأنبا أنطونيوس يزور «الشؤون الإسلامية»

الكعبي: الاعتدال فطرة إماراتية و«القانون» تتويج لمسيرة التسامح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يوليو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

زار وفد الكاتدرائية القبطية القديس (الأنبا أنطونيوس) بأبوظبي الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، برئاسة القس بيشوي فخري، راعي الكنيسة القبطية، وكان في استقبالهم الدكتور محمد مطر الكعبي، رئيس الهيئة.

وأشاد الكعبي بمنهجية الوسطية والاعتدال والتسامح التي فطر عليها مجتمع دولة الإمارات وعززها القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ثم القيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو حكام الإمارات، وذلك من خلال احترام المقدسات وتجنيب دور العبادة كل شكل من أشكال التطرف والمتطرفين، ونبذ التعصب والمتعصبين، وقد جاء القانون الأخير الذي أصدره صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، تتويجاً لمسيرة التسامح التي ينعم بها مجتمع الإمارات وتحصيناً له وحماية مما يخل بهذا النهج القويم في أي ظرف من الظروف. وأثنى الوفد الزائر على البيئة المثالية التي وصلت إليها دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة في مجتمع الإمارات الذي يعد بحق أنموذجاً للعالم المتحضر المعاصر، بل إننا بكل ثقة نرى أن مجتمع الإمارات قد وصل إلى مرحلة أبعد وهي التناغم فيما بين الناس، وإن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وخطابها الديني الرصين تعد البيئة الحاضنة لهذا التسامح والفكر الحضاري المستنير الذي يعبر خير تعبير عن منهاج الأنبياء والنبوات، خاصة منهج رسول الله محمد نبي الرحمة للناس أجمعين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا