• الخميس غرة شعبان 1438هـ - 27 أبريل 2017م
  09:07     ترامب يمنح البنتاجون سلطة تحديد مستويات القوات بالعراق وسوريا         09:09     فنزويلا تعلن انسحابها من منظمة الدول الاميركية         09:10     قوات جنوب السودان تشن هجوما جديدا     

تقربوا من الحيوانات الأليفة وتخلصوا من عقدة الخوف

أطفال عايشوا البيئة البرية في «عالم مدهش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يوليو 2015

دبي (دبي)

تستمتع الطفة مايا مع أخيها رامي باللعب مع الحيوانات الأليفة داخل مزرعة صغيرة تروي قصة الحياة الطبيعية التي تجمع بين الإنسان والحيوان الأليف في بيئة واحدة تتسع لجميع المخلوقات التي تعيش في وئام على الأرض المليئة بالكائنات المتنوعة.

«مايا» جاءت إلى «عالم مدهش»، الذي تنظمه مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، لتمرح مع الألعاب وتأخذ حصتها من الترفيه الواسع في هذا المكان، لكن حديقة الحيوانات كانت أكثر ما شدّ انتباهها، فأخذت تركض مع الأرنب، وتلتقط الصيصان لتداعبها بيديها الصغيرتين، وتنظر إلى الدجاجات بفرح.

هذه المزرعة، الواقعة في القاعة رقم 8، أصبحت من علامات «عالم مدهش» المميزة وسط مجموعة من الفعاليات التي تضج بالحياة، والحركة، والترفيه على امتداد 34 ألف متر مربع من المرح. وهي تحتضن مجموعة متنوعة من الحيوانات الأليفة التي تسير بين الزائرين، وبعض الأفاعي الفريدة غير السامة، والسحالي الملونة داخل جحورها المغلقة.

ويستمتع الأطفال بتجربة جديدة حين يمسكون هذه المخلوقات الجميلة ويداعبونها، أو يطعمونها بأيديهم، وبعضهم ينسى الوقت وينجذب لساعات إلى القفز مع الأرنب، وانتظار خروج الدجاجة ليتفحص ريشها الأشقر الغريب عن عالمه الطفولي.

وقد حرصت إدارة عالم مدهش، الوجهة الترفيهية العائلية الأشهر في المنطقة، إلى إدخال البيئة البرية الأليفة إلى دورة هذا العام ضمن سعيها لاضفاء التنوع في الفعاليات، ومنح الأطفال فرصة تثقيفية نادراً ما تتاح لهم في حياتهم العادية، إلى جانب تعليمهم الجرأة في التعامل مع الحيوانات الأليفة التي قد يشاهدونها في المزارع، والحدائق المتخصصة المنتشرة في الدولة، وخارجها.

ويقول عارف آل علي، أحد زوار الحديقة في «عالم مدهش»: «أحببت أن أجلب أطفالي لزيارة هذه المساحة المخصصة للحيوانات الأليفة لمنحهم تجربة ملامسة هذه الكائنات الجميلة، فبعضهم كانت لديه الجرأة للمسها ومداعبتها، والبعض الآخر هاب ذلك، لكنه سرعان ما أقدم وتصرف بصورة طبيعية في التعامل معها، وكَسَرَ حاجز الخوف منها، وهو ما أردته من خلال زيارة أبنائي لهذه المزرعة المتنوعة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا