• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

المسلحون يستخدمون السكان دروعاً بشرية في الأنبار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يناير 2014

بغداد (الاتحاد) - أكد شهود عيان وعدد من أبناء المدن التي تشهد اشتباكات أنهم تلقوا تهديدات من المسلحين بعدم ترك منازلهم، وإلا فإنهم سيواجهون الموت المحتم.

وقد استمرت الاشتباكات المسلحة في مدن محافظة الأنبار بين تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية في العراق والشام، واختصارها داعش، من جهة، وبين مسلحي العشائر، تساندهم القوات الأمنية من جهة أخرى، فيما استمر نزوح العوائل من مناطق متفرقة من المحافظة التي تلقت تهديدات من المسلحين بالاختيار بين الموت أو البقاء في المدن للاختباء بينهم من هجمات العشائر والقوات الأمنية. وأكد شهود العيان أن المسلحين يتخذون من منازل المدنيين مقرات لهم ومن المدنيين دروعا بشرية لهم في منازل المدنيين وانهم يخرجون لمواجهة مسلحي العشائر في أوقات متفرقة. وكان رئيس الوزراء نوري المالكي، قد دعا، رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أمس أهالي الفلوجة إلى التهيؤ إلى البدء بحملة عسكرية واسعة لتطهيرها من المسلحين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا