• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

إطفاء الفتن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يوليو 2015

تنادي الإمارات باحترام التعدد الثقافي وعدم سلب الحق في تكوين معتقدات خاصة، كيف ينسجم ذلك مع تعاليم الدين الإسلامي؟

إن التعدد الثقافي ليس منافياً بالضرورة للتعاليم الإسلامية بل إن القرآن الكريم يشير إلى مبدأ التعددية بقوله تعالى: «ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا» وهي كرامة لكل الجنس البشري مهما كان دينه أو عرقه، وقوله (يا أيها الناس إنّا خلقناكم من ذكر وأثنى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير).

وبيان ذلك أن الشريعة حق وصدق منزلة على النبي الخاتم صلى الله عليه وسلم فيجب على المسلم امتثال أمرها، وهذا الأمر ينقسم إلى فروض أعيان يقوم بها كل فرد، وإلى فروض كفايات وهذه تنقسم إلى قسمين: ما يمكن أن يقوم به الأفراد وإلى فروض كفايات سلطانية كإقامة العدل والحدود الشرعية وإطفاء الفتن، وهذه تقع مسئوليتها على الحاكم فواجبه أن يقوم بها على مرتكبي الجنايات، ومثيري الفتن، وفى هذا الإطار تقع العزائم والرخص فالجهة السلطانية والحاكمة تقدر إكراهات الزمان والمكان فتطبق العزائم وتنزل إلى الرخص دون أن يكون لأفراد مناوشتها وإثارة الفتن، وفي هذه الدائرة يكون تقدير وضع الزمان وقضية التعايش جلباً للمصالح ودرءاً للمفاسد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض