• الخميس 10 شعبان 1439هـ - 26 أبريل 2018م

57 قتيلاً بهجمات للقوات الحكومية والروسية في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 نوفمبر 2017

عواصم (وكالات)

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن 57 مدنياً، من بينهم 19 طفلاً قتلوا، اليوم الأحد، في خضم هجمات شنتها القوات الحكومية وحليفتها الروسية في محافظة دير الزور شرق سوريا، والغوطة الشرقية لدمشق.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، إن القصف الروسي استهدف فجر أمس قرية الشعفة التي تقع بمحاذاة الضفة الشرقية لنهر الفرات، مما أسفر عن مقتل عشرات القتلى والجرحى.

من جهتها، قالت وزارة الدفاع الروسية اليوم، إن 6 قاذفات استراتيجية تابعة لها، استهدفت مواقع تابعة لتنظيم «داعش» في دير الزور السورية. وأفادت بأن قاذفات استراتيجية من طراز (Tu-22 M 3) دكت مواقع التنظيم بدقة عالية.

وذكرت أن «الطائرات الاستراتيجية التابعة للطيران البعيد المدى قصفت مواقع وتجمعات عناصر داعش الإرهابية يوم 26 نوفمبر» الجاري.

وأوضحت أن الطائرات الحربية انطلقت من قواعدها داخل روسيا ودكت النقاط المحصنة والآليات التابعة لـ«داعش» في وادي الفرات بمحافظة دير الزور. وأكدت أن القصف دمر كل الأهداف وأثبتت ذلك قياسات وسائل الرقابة الموضوعية المزودة بمعدات تقنية خاصة.

وفي الغوطة الشرقية المحاصرة، وثق المرصد مقتل «17 مدنياً في قصف جوي لقوات النظام على بلدتي مسرابا ومديرا، واثنين آخرين في قصف صاروخي على مدينة دوما».

وأضاف أن حصيلة القتلى من جراء قصف قوات النظام للغوطة الشرقية ارتفعت خلال الأسبوعين الماضيين، لتصل إلى «123 قتيلاً مدنياً بينهم 26 طفلاً».

وأفاد بأنه رداً على هذا التصعيد، قصفت الفصائل المعارضة بالقذائف مناطق في دمشق، مما أسفر عن سقوط عدد من القتلى.

وصعدت قوات النظام منذ منتصف نوفمبر قصفها لمناطق في الغوطة الشرقية رغم كونها منطقة خفض توتر، بموجب اتفاق توصلت إليه موسكو وطهران حليفتي دمشق، وأنقرة الداعمة للمعارضة في أستانا في مايو، فيما بدأ سريانه فعليا في الغوطة في يوليو.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا